بوغدانوف: نواصل الضغط على تركيا

صرح نائب وزير الخارجية الروسي، مخيائيل بوغدانوف، أن بلاده ستستمر بالضغط على تركيا لتتراجع عن عمليتها العسكرية التي تهدد أنقرة بشنها في شمال سوريا، حسب وكالة سبوتنيك الروسية.

وقال بوغدانوف إن: “موسكو تأمل في أن تتخلى تركيا عن العملية العسكرية، والاستمرار في العمل الدبلوماسي”.

وأشار بوغدانوف إلى أن “روسيا تأمل في التوصل إلى اتفاق على الخط السياسي والدبلوماسي” مؤكداً على “مواصلة العمل مع الأتراك بهذا الخصوص”.

وأعاد بوغدانوف التأكيد على أن “فكرة نقل مقر انعقاد اجتماعات اللجنة الدستورية السورية من جنيف، هي قيد النظر من قبل الأطراف السورية”.

وسبق أن أكد بوغدانوف”، تأييد روسيا “حل جميع القضايا على طاولة المفاوضات، بينما هناك صيغ وآليات مناسبة للعمل، على رأسها صيغة أستانا”.

وأشار بوغدانوف إلى أن “اتصالات سوف تجري مع الزملاء الأتراك، ما يستدعي الانتظار وعدم استباق الأحداث بتكهنات وتوقعات افتراضية”.

وشدد بوغدانوف خلال تعليقه على العملية العسكرية التركية المتوقعة على “عدم الانخراط في وضع توقعات افتراضية بشأن العملية العسكرية التركية” في شمالي سوريا.

لا مساومات

ورفض مبعوث الرئيس الروسي الخاص إلى سوريا، ألكسندر لافرنتييف، مساومة تركيا، في ملف أوكرانيا، في مقابل السماح لها بشن عملية عسكرية شمال سوريا.

وقال لافرنتييف للصحافيين على هامش اجتماعات آستانا الخاصة بسوريا: ” روسيا لن تغض الطرف عن العملية العسكرية التركية الجديدة شمالي سوريا مقابل موقف أنقرة من انضمام فنلندا والسويد إلى حلف الناتو” مؤكداً أن روسيا “لا تتخلى عن حلفائها في المنطقة”، حسبما نقلت عنه وكالة سبوتنيك الروسية.

وأضاف لافرنتييف “بالنسبة للتبادلات المحتملة حول موقف تركيا بشأن انضمام فنلندا والسويد إلى الناتو مقابل أن نغض الطرف عن عملية تركيا في شمالي سوريا، فلا يوجد شيء من هذا القبيل”.

وقال لافرنتييف: “تدرس موسكو الوضع في سوريا، ولكن شن عملية عسكرية جديدة في شمالي سوريا ستكون خطوة غير عقلانية ويجب على أنقرة حل المشاكل بطرق سلمية”.

شارك المقال على:
مقالات ذات صلة:

تقارير وتحقيقات

آخر الأخبار

مساحة نسوية

أرشيف الاتحاد