السجن 47 عاماً على لاجئ سوري في تركيا بتهمة تهريب المهاجرين

حكمت محكمة “برهانية” الجنائية العليا في تركيا بالسجن 47 عاماً على لاجئ سوري اتُهم بتهريب المهاجرين، وتسبب في مقتل اثنين من المهاجرين غير الشرعيين أثناء رحلة عبر زورق للوصول إلى أوروبا.

ونقلت وكالة “الأناضول التركية” تفاصيل قرار محكمة الاستئناف العليا، والرحلة الخطيرة التي قام بها المهاجرون غير الشرعيين لتأسيس حياة أفضل في أوروبا.

أخذ المهاجرين في القارب مقابل 200 يورو

عمل المتهم السوري في تجارة الأحذية بتركيا لمدة عامين، وفق وكالة “الأناضول التركية” كان يطمح للسفر إلى الخارج بشكل غير قانوني، وبالفعل اتصل بمهربين للبشر في تركيا عن طريق أقاربه في عام 2016، وقيل له حينها أنّه يحتاج إلى 1600 يورو كي يخرج في هذه الرحلة، ويصل إلى أوروبا.

لكنّ المتهم لم يكن يملك سوى 1400 يورو، وكان ينقصه 200 يورو، وبناءً على ذلك قال له المهربون حينها إنّهم سيسمحون له بالذهاب مقابل 1400 يورو ولكن شريطة أن يقود هو قارب نقل المهاجرين غير الشرعيين بنفسه.

وأشار تقرير “الأناضول التركية” إلى أنّ “المتهم السوري تلقى 45 دقيقة من التدريب على قوارب نقل المهاجرين غير الشرعيين في مدينة أيفاليك Ayvalık التركية، وهي مدينة ساحلية تقع على ساحل بحر إيجه، لكنّ المتهم لم يكن يعرف كيفية استخدام القارب على الإطلاق لذا تعلّم كيف يشغّل المحرك فقط، وبعض أساليب توجيه القارب”.

رحلة الموت

أشارت “الأناضول التركية” إلى أنّه “بعد تدريب المتهم السوري لمدة 45 دقيقة بيوم واحد، وُضع المهاجرون غير الشرعيين على متن القارب ليلاً، وأبحر المتهم بالقارب دون أي خبرة بالأمر، ولكن بعد 10 دقائق ضربت موجة قوية القارب، وعلى إثر ذلك سقط مهاجران في البحر أحدهما طفل، ولم يتمكن أحد من انقاذهما”.

وعندما بدأ القارب بالغرق، أنقذت فرق خفر السواحل التركية المهاجرين غير الشرعيين الذين طلبوا المساعدة، وبعد هذه الحادثة رُفعت دعوى ضد المتهم السوري الذي كان يستخدم القارب بتهمة تهريب المهاجرين وقتل شخصين، وعلى إثر ذلك حُكم بالسجن لـ47 عاماً.

وبرر المتهم ما قام به قائلاً أنّه “وافق على القيام في الرحلة بهدف السفر إلى الخارج، ولأنّه لم يملك النقود الكافية”.

ارتفاع عدد ضحايا الغرق بين المهاجرين غير الشرعيين إلى أوروبا

نشرت المنظمة الدولية للهجرة في تقريرها العام الماضي، أنّ أكثر من 1146 شخصاً لقوا حتفهم غرقاً أثناء محاولتهم الوصول إلى أوروبا خلال الأشهر الستة الأولى من عام 2021 في رحلات القوارب الخطيرة.

وبحسب التقرير كان طريق الهجرة غير الشرعية من تركيا إلى اليونان هو واحد من أخطر طرق الهجرة البحرية في جميع أنحاء العالم.

وشدد مدير عام المنظمة الدولية في تقريره على “ضرورة زيادة جهود البحث والإنقاذ للحد من خسارة الأرواح بهذه الطريقة”.

انتقد وزير الهجرة اليوناني “نوتيس ميتاراكيس” عبر حسابه الخاص على تويتر في 16 كانون الثاني/أكتوبر العام الماضي تركيا لعدم قدرتها على ضبط العصابات الإجرامية التي تعمل على تهريب البشر منها، والذين يعرضون حياة كل من على متن هذه الزوارق لخطر الموت.

وقال في تغريدته: “على السلطات التركية بذل المزيد من الجهود لتمنع استغلال المهاجرين على يد عصابات إجرامية هدفها تهريب البشر، هذه الرحلات يجب ألا تتم على الإطلاق”.

شارك المقال على:
مقالات ذات صلة:

تقارير وتحقيقات

آخر الأخبار

مساحة نسوية

أرشيف الاتحاد