إصابات بين المتظاهرين برصاص الشرطة العسكرية الموالية لتركيا في عفرين

أصيب عدد من المتظاهرين بمدينة عفرين بإطلاق النار عليهم بشكل مباشر من قبل عناصر الفصائل العسكرية الموالية لتركيا، وسط استنفار عسكري وأمني.

وشهدت مدينة عفرين “المحتلة” بريف حلب الشمالي مظاهرة حاشدة، اليوم الجمعة، اعتراضاً على سياسة شركة الكهرباء العاملة في المنطقة، والتي تتبع للاحتلال التركي.

وتجمّع المتظاهرون في أحد الشوارع الرئيسية في المدينة، وطالبوا شركة الكهرباء التي تدعمها الحكومة السورية المؤقتة الموالية لتركيا، بعدم استغلال حاجة الناس متهمينها بـ”السرقة والفساد”.

ورفض المتظاهرون شعارات منددة سياسة القطع المتكرر مؤخرًا من الشركة، وتوعّدوا برفع حدة الاحتجاجات حتى الاستجابة لمطالبهم. وخرجت المظاهرة بعد يوم واحد من عقد اجتماع بين إدارة اللجنة “المشتركة لرد الحقوق في عفرين” ووفد من مديرية شركة الكهرباء.

وكانت لجنة “رد المظالم والحقوق”، التي تُسمى أيضًا “اللجنة المشتركة لرد الحقوق في مدينة عفرين وريفها”، أصدرت بلاغاً طلبت فيه من شركة الكهرباء الحضور بعد تلقي عدة دعاوى، لمتابعة المشكلات المسجلة لدى اللجنة.

وذكرت “اللجنة المشتركة” والتي تتبع للاحتلال التركي، في 1 من حزيران الحالي أن عدد الشكاوى المسجلة ضد الشركة تجاوز الـ1200 شكوى.

وتكررت المظاهرات الرافضة والمناهضة لسياسة شركة الكهرباء خلال الأيام الماضية، منها رفع الشركة لأسعار الكهرباء إضافة للإنقطاع المستمر.

إرتفاع الأسعار في إدلب أيضاً

وقبل أيام أعلنت شركة كهرباء إدلب التابعة لهيئة تحرير الشام (الفرع السوري لتنظيم القاعدة)، زيادة سعر الكيلوواط مجدداً بعد أقل من 4 أيام على رفعه من 2.5 ليرة تركية إلى 3 ليرات للمنزلي، ومن 0.21 سنتاً أميركياً إلى 0.23 سنتاً للصناعي.

ووفق اللائحة الجديدة، بلغ سعر الكيلوواط الواحد من الكهرباء المنزلي 3.30 ليرات تركية، والصناعي 0.24 سنتاً أميركياً، ذلك في مناطق سيطرتها شمال غربي سوريا.

والثلاثاء الفائت، رفعت شركة كهرباء إدلب، أسعار الكهرباء المنزلية والتجارية.

وشهدت عدة مدن في ريف حلب المحتل من تركيا، احتجاجات شعبيّة، حيث وخرج الأهالي في مظاهرات في مدن الباب واعزاز ومارع وبلدات صوران وأرشاف وجنديرس المحتلات ضد قرار شركة الكهرباء التركية القاضي برفع أسعار الكهرباء في المنطقة.

غضب شعبي

ففي مدينة الباب، قام المتظاهرون يوم الاثنين الفائت، باقتحام مبنى شركة الكهرباء في المدينة، والخروج بمظاهرة حاشدة أمام المبنى، وامتدت الاحتجاجات لمناطق عدة في المدينة.

ووفق مصادر أن المتظاهرون قاموا بقطع الطرق واشعال الإطارات، كما قام المتظاهرون بإنزال العلم التركي من فوق مبنى الشركة، مرددين شعارات واصفين إياها باللصة والسارقة.

والثلاثاء، قام مجموعة من المسلحين وذوهم، باقتحام مبنى شركة الكهرباء في حي المحمودية بمدينة عفرين، وإخراج الموظفين من الشركة والاعتصام داخل المبنى، مطالبين الشركة بإعادة النظر في تسعيرة بطاقات الشحن الكهربائية للمنازل للمرة الثانية خلال أقل من شهر.

شارك المقال على:
مقالات ذات صلة:

تقارير وتحقيقات

آخر الأخبار

مساحة نسوية

أرشيف الاتحاد