أردوغان: سنواصل عملياتنا

أعلن الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” اليوم مواصلة بلاده ما أسماه “استكمال الخط الأمني” في سوريا على الحدود الجنوبية لتركيا، وفق ما نقلت عنه وكالة الأناضول.

وقال “أردوغان” خلال كلمة له في اجتماع تشاوري لحزب العدالة والتنمية الحاكم بالعاصمة أنقرة، إن تركيا “تواصل بعناية الأعمال المتعلقة باستكمال خطنا الأمني على حدودنا الجنوبية عبر عمليات جديدة”.

وأشار “أردوغان” أن “المنطقة الممتدة بعمق 30كم بمحاذاة حدودنا الجنوبية هي منطقتنا الآمنة، ولا نريد أن يزعجنا أحد هناك”، مؤكداً قيامهم بـ “خطوات في هذا الخصوص”.

ولفت أردوغان إلى احتلال تركيا لمناطق سري كانييه/ رأس العين، وكري سبي/ تل أبيض، وعفري في شمال وشمال غربي سوريا، على حدودها.

وأوضح أن تركيا مزقت ما أسماه “الممر الإرهابي المراد تشكيله على حدودنا الجنوبية”، في إشارة إلى المناطق التي كانت ضمن الإدارة الذاتية، وذلك من خلال العمليات العسكرية المسماة “درع الفرات، غصن الزيتون، ونبع السلام”، بالإضافة إلى عمليات “المخلب القفل”، في العراق.

استمرار القصف

وكثف جيش الاحتلال التركي خلال الأيام القليلة الماضية هجماته على مناطق مختلفة شمال وشمال غربي سوريا على الحدود التركية.

واستهدفت جيش الاحتلال التركي والفصائل الموالية لها قرية “بينه” التابعة لناحية شيراوا بريف عفرين بعشرات القذائف من صباح اليوم السبت.

وقصف الاحتلال التركي والفصائل الموالية له مناطق وأرياف مدينة منبج بـ 25 قذيفة منذ ساعات الليل المتأخرة من يوم أمس الجمعة، وحتى ساعات الصباح الأولى من اليوم السبت، وفق ما أعلن المجلس العسكري لمدينة منبج وريفها.

وأضاف المجلس العسكري لمدينة منبج، أن القصف التركي استهدف قرية “المحسنلي” شمالي منبج، وقرية “الحمرا” في الريف الغربي بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة، معرضاً حياة المدنيين للخطر.

وفي الساعات الأولى من صباح اليوم استهدف الاحتلال التركي قرية “الهوشرية” و”الجات” شمال شرقي منبج بقذائف الهاون من قواعده المتمركزة في قرية “قيراطة”، و”التوخار”.

شارك المقال على:
مقالات ذات صلة:

تقارير وتحقيقات

آخر الأخبار

مساحة نسوية

أرشيف الاتحاد