السويداء.. اختطاف قائد شرطة المحافظة ورئيس فرع الأمن الجنائي

اختطفت مجموعة من المخابرات العسكرية التابعة للنظام في السويداء، قائد شرطة المحافظة ورئيس فرع الأمن الجنائي للضغط على جهاز أمن الدولة ومطالبته بإطلاق سراح موقوف لديه في دمشق.

وقالت شبكة “السويداء 24” أن “مجموعة محلية تدعى “الفجر” احتجزت قائد الشرطة في السويداء، ورئيس فرع الأمن الجنائي، مع مرافقتهما، لمدة ساعة تقريباً، ثم أطلقت سراحهما، بعد تدخل وساطات من دمشق”.

وذكرت الشبكة أن “قائد الشرطة، ورئيس فرع الأمن الجنائي، كانا متجهان من السويداء إلى دمشق، لحضور اجتماع مع وزير الداخلية”.

وأشارت الشبكة إلى أن خلال مرور الموكب في بلدة سليم، شمال مدينة السويداء، كانت مجموعة قوات الفجر، التابعة لشعبة المخابرات العسكرية، تنصب حاجزاً على الأوتستراد، لتوقيف عناصر وضباط من الشرطة وأجهزة الأمن الداخلي لضغط على جهاز أمن الدولة، للإفراج عن موقوف لدى فرع الخطيب، في دمشق.

وتابعت الشبكة أن “المجموعة أوقفت موكب قائد الشرطة، ورئيس فرع الأمن الجنائي، وأجبرتهما على النزول من السيارة، كما احتجزت جميع عناصر المرافقة، وانتزعت أسلحتهم، وتم اقتيادهم جميعاً إلى مقر المجموعة، القريب من الحاجز المؤقت”.

وبيّنت الشبكة أنه “تم إطلاق سراح قائد الشرطة ورئيس فرع الأمن الجنائي بعد وساطات كثيرة من دمشق، واتصالات مع قائد المجموعة، مقابل وعود بالإفراج عن الموقوف الذي تطالب فيه المجموعة”.

وأكدت الشبكة أنه “لا تزال المجموعة الأمنية، تحتجز عدداً من ضباط الشرطة، والأجهزة التابعة لوزارة الداخلية، بعد أن أوقفتهم على حاجزها المؤقت”.

وتطالب المجموعة التابعة للمخابرات العسكرية بالإفراج عن المعتقل جادالله يوسف عبد القادر، الذي تقول إنه تم توقيفه في دمشق، بسبب حيازته مبلغاً مالياً، ونقله كأمانة على حد وصفها.

شارك المقال على:
مقالات ذات صلة:

تقارير وتحقيقات

آخر الأخبار

مساحة نسوية

أرشيف الاتحاد