فريق الكشف عن مجزرة “التضامن” يدعو لتزويد الشرطة الألمانية بالمعلومات

دعا الباحثان الأساسيان في فريق الكشف عن مجزرة حي التضامن في دمشق، أهالي الضحايا بتزويد الشرطة الألمانية بمعلومات عن أبنائهم المقتولين ضمن المجزرة.

وطالب البيان الذي أصدره الباحثان “أنصار شحود، والبروفيسور أور أنغور”، من عائلات الضحايا التي تعرفوا على ذويهم، بتقديم بلاغ يتضمن كافة المعلومات عن الضحية إلى هيئة الشرطة الدولية الألمانية المتخصصة في جرائم الحرب (BKA).

وتابع البيان المرفق بتاريخ 3 الشهر الحالي أن “الشرطة الدولية الألمانية ستتولى عملية تحديد الضحايا مع مراعاة الشروط العلمية والمهنية، باعتبارها أولوية وضرورة إنسانية وخطوة على طريق تحقيق العدالة”.

وحدد الباحثان بريدا خاصاً لأهالي الضحايا من أجل التواصل مع المسؤول عن ملف المجزرة في الشرطة الألمانية الدولية، مارتن كروكر، باللغة العربية أو الإنجليزية أو الألمانية.

وجاء البيان بالوقت الذي تحدثت فيه تقارير إعلامية عن توقيف مرتكب المجزرة “أمجد يوسف” من قبل قوات النظام السوري، وسط معلومات نشرها صحفيون موالون للنظام عن نية النظام السوري إعدامه.

وذكرت “الشبكة السورية لحقوق الإنسان” في بيان نشرته في 30 من أيار/مايو الماضي “النظام يتحفظ على أمجد يوسف، وأن عملية الاحتجاز لم تجرِ وفق مذكرة قضائية، ولم تجرِ إحالته للقضاء، ولم يصدر عن النظام أي معلومة تشير لاعتقاله”.

شارك المقال على:
مقالات ذات صلة:

تقارير وتحقيقات

آخر الأخبار

مساحة نسوية

أرشيف الاتحاد