تدريبات جوية بين جيش النظام وروسيا بالقرب من الجولان

قالت وسائل إعلام روسية أن الجيش الروسي أجرى تدريبات عسكرية جوية مع قوات جيش النظام، بالقرب من مرتفعات الجولان المحتل.

وعرض تلفزيون “tvzvezda” الروسي مقطع فيديو ظهر فيه قيام الجيش الروسي بتدريبات جوية مع جيش النظام السوري.

وهاجم الطيارون الروس وطيارو النظام طائرات معادية وهمية، وفق ما ذكر التقرير المصور الذي عرض بتاريخ اليوم.

ووفقاً للتقرير انطلقت الطائرات الروسية “Su-24″ و”Su-34″ و”Su-35S” من قاعدة “حميميم” العسكرية في ريف اللاذقية، أما طائرات النظام MiG-23″  ” وMiG-29″ ” انطلقت من مطاري “الصقال” (السين) و”الضمير” في محيط دمشق.

تدريبات سابقة

أجرت قوات الجيش الروسي العاملة في سوريا، عدة تدريبات عسكرية لقوات النظام خلال الشهور السابقة، إذ نفذت أول مناوبة جوية مع طيارين سوريين في جيش النظام خلال تدريبات مشتركة في الأجواء السورية، في 24 كانون الثاني/يناير.

وقالت وسائل إعلام روسية أن “الطائرات الروسية أقلعت من قاعدة حميميم العسكرية، أما الطائرات السورية فانطلقت من مطارات عسكرية في محيط دمشق”.

ونفذ الطيارون الروس غارات (وهمية) على أهداف أرضية، بينما قام طيارو النظام السوري بمراقبة المجال الجوي وتوفير الغطاء الجوي اللازم.

وزعمت الوكالة أن “المناوبة الجوية أقيمت على طول مرتفعات الجولان، ثم على طول الحدود الجنوبية، حتى نهر الفرات، وفوق المناطق الشمالية في سوريا”.

وأشرف الجيش الروسي، على “مناورة تكتيكية شاملة” أجراها لتدريب قوات جيش النظام السوري في 11 كانون الثاني/يناير، في محافظة السويداء جنوب غربي سوريا.

وبدأ التدخل العسكري الروسي الرسمي في 30 سبتمبر/أيلول عام 2015، وأسست روسيا مجموعة من القواعد العسكرية في سوريا، تعتبر بمثابة غرف عمليات كبيرة ومركز انطلاق للطيران الحربي الروسي لقصف مختلف الأماكن التي تقع خارج مناطق سيطرة النظام السوري.

شارك المقال على:
مقالات ذات صلة:

تقارير وتحقيقات

آخر الأخبار

مساحة نسوية

أرشيف الاتحاد