السويداء.. اشتباكات بين مخابرات النظام وحزب “اللواء”

دارت اشتباكات عنيفة في قرية “خازمة” جنوب شرق السويداء، بين المخابرات العسكرية التابعة لقوات النظام ومجموعات محلية تابعة لها من جهة، ومع عناصر “قوة مكافحة الإرهاب” التابعة لـ “حزب اللواء” من جهة أخرى،

وتسببت الاشتباكات بأضرار مادية ضمن القرية وإصابة عدد من منازل السكان بأضرار وشظايا من الاشتباكات التي لم تتوقف حتى ساعة كتابة هذا الخبر.

وأفادت شبكة “السويداء 24” أن “الاشتباكات اندلعت على إثر اتهام الأمن العسكري لعناصر القوة، بسلب سيارة تيوتا شاص، على طريق الرشيدة – سعنا”.

وأضافت الشبكة أن “أهالي قرية خازمة، التي تعد من أصغر قرى المحافظة، يناشدون المعنيين بتحييدهم عن الاشتباكات الدائرة في القرية الآن”.

ونقلت الشبكة أن “الطلاب الذين يخضعون لامتحانات الشهادة الثانوية من أبناء قرية خازمة، متواجدون في بلدة امتان، ولا يستطيعون العودة إلى خازمة، بسبب قطع الطريق المؤدي لها، من المخابرات العسكرية، والمجموعات التابعة له”.

وتابعت الشبكة أن “المخابرات العسكرية والمجموعات المحلية المسلحة الداعمة لها، انتشرت على أطراف قرية خازمة، بينما تحصن عناصر قوة مكافحة الإرهاب، في بعض البيوت داخل القرية”.

يشار إلى أنه في 5 الشهر الحالي اختطفت مجموعة من المخابرات العسكرية التابعة للنظام في السويداء، قائد شرطة المحافظة ورئيس فرع الأمن الجنائي للضغط على جهاز أمن الدولة ومطالبته بإطلاق سراح موقوف لديه في دمشق.

وقالت شبكة “السويداء 24” أن “مجموعة محلية تدعى “الفجر” احتجزت قائد الشرطة في السويداء، ورئيس فرع الأمن الجنائي، مع مرافقتهما، لمدة ساعة تقريباً، ثم أطلقت سراحهما، بعد تدخل وساطات من دمشق”.

شارك المقال على:
مقالات ذات صلة:

تقارير وتحقيقات

آخر الأخبار

مساحة نسوية

أرشيف الاتحاد