سوريا .. مخاوف من حدوث “تعتيم عام”

انتشرت عدة أخبار على وسائل التواصل الاجتماعي في “فيسبوك” عن احتمالية حدوث “تعتيم عام” في مناطق سيطرة النظام بسبب نقص كميات الفيول وعدم القدرة على تشغيل محطات الكهرباء.

لكن المدير العام لمؤسسة نقل وتوزيع الكهرباء، التابع لحكومة النظام، فواز الضاهر، نفى ما تداوله السوريون على وسائل التواصل الاجتماعي.

وقال “الضاهر” أن “ليس هناك احتمالية لحدوث تعتيم عام بسبب خروج عدد من محطات توليد الكهرباء عن الخدمة بالرغم من حدوث تراجع التوريدات من مادة الفيول ومن المتوقع حدوث تحسن في توريدات الفيول وإعادة هذه المجموعات للعمل”.

وتراجعت معدلات توليد الطاقة الكهربائية بسبب خروج مجموعات أو إيقاف لبعض مجموعات التوليد عن العمل (محردة– بانياس– الزارة) وتسبب بزيادة ساعات التقنين

وقالت صحيفة “الوطن” أن “كل محطة من هذه المحطات تشتمل على عدد من المجموعات تم إيقاف جزء من هذه المجموعات في كل محطة”، وذكرت الصحيفة كمثال أنه تم إيقاف مجموعتين في محطة محردة وثلاث مجموعات في محطة بانياس ومجموعة في محطة الزارة”.

ونقلت الصحيفة عن مصدر في وزارة الكهرباء أن “توريدات مادة الفيول تراجع من وزارة النفط خلال الأيام الأخيرة ويتم ترميم الحاجة اليومية من المخزون الاحتياطي لدى وزارة الكهرباء”.

أما وزير كهرباء النظام، “غسان الزامل” ادعى أن “الوزارة باتت بالمرحلة النهائية للأعمال محطة حلب الحرارية تمهيداً لتشغيل المجموعة الخامسة التي ستنتج 200 ميغا”.

ووصلت ساعات التقنين الكهربائي في بعض مناطق سيطرة النظام إلى أكثر من 22 ساعة يومياً، بمعدل نصف ساعة وصل 5.5 ساعات قطع.

شارك المقال على:
مقالات ذات صلة:

تقارير وتحقيقات

آخر الأخبار

مساحة نسوية

أرشيف الاتحاد