السعودية تخفض تصدير النفط للصين

ذكرت صحيفة بلومبيرغ في تقرير لها أن المملكة العربية السعودية، ستخفض صادرات النفط للصين خلال الفترة القادمة.

وقالت الصحيفة أنها في مقابل تخفيض صادرات النفط للصين، ستلبي طلبات اليابان وتايلاند وكوريا الجنوبية، وقد تحصل بعض الدول على امدادات إضافية من النفط.

وقالت مصادر لوكالة رويترز إن “شركة أرامكو السعودية أخطرت ما لا يقل عن 5 مصافٍ في شمال آسيا، معظمها صينية، بأنها ستورّد أقل من الكميات المتعاقد عليها من النفط الخام في الشهر المقبل”.

أكبر مصدر للنفط

تفوقت السعودية، أكبر مصدر للنفط في العالم، على روسيا لتحتفظ بمكانتها كأكبر مورد للنفط الخام إلى الصين في 2020.

وأصبحت السعودية في العام الجاري، أكبر موردي النفط الخام للصين، لتأتي روسي بعدها في التصنيف، حسب صحيفة الشرق الأوسط.


وأوضحت بيانات أصدرتهاالإدارة العامة للجمارك الصينية، بلغت شحنات النفط السعودية السنوية إلى الصين نحو 1.69 مليون برميل يوميا بزيادة 1.9 في المائة على أساس سنوي

.

ورفعت شركة أرامكو، أكبر مصدر للنفط في العالم، أسعار البيع الرسمية لشحنات يوليو/تموز أكثر من المتوقع.

ووصل سعر البيع الرسمي لشحنات شركة آرامكو السعودية للتحميل من الخام العربي الخفيف إلى آسيا بمقدار 2.10 دولار للبرميل.

اتفاق أوبك+

اتفقت الدول المنتجة للنفط في تحالف أوبك بلس، بقيادة السعودية، على زيادة الانتاج بعدما أعلن الاتحاد الأوروبي عن حظر كبير على الإمدادات من الخام الروسي.

واتفقت الدول الأعضاء في تحالف أوبك + برئاسة السعودية، في بداية الشهر الجاري، على زيادة إنتاج النفط، بعد طلبات من دول غربية والولايات المتحدة الأميركية.

ووافق أعضاء أوبك + “على رفع الانتاج ليصل خلال شهر يوليو/تموز المقبل إلى 648 ألف برميل يوميا أو ما يعادل سبعة في المئة من الطلب العالمي، وبالمثل خلال شهر أغسطس/آب المقبل، وذلك بدلا من الكمية التي كانت مقررا سلفا وهي 432 ألف برميل يوميا” حسب رويترز.

شارك المقال على:
مقالات ذات صلة:

تقارير وتحقيقات

آخر الأخبار

مساحة نسوية

أرشيف الاتحاد