الائتلاف السوري يعيّن أحد أمراء داعش ضمن صفوفه

عيّن الائتلاف الوطني السوري، الموالي لتركيا، أحد أمراء تنظيم “داعش”، عضواً داخل صفوفه، ممثلاً عما يسمى بـ “المجلس المحلي لمدينة رأس العين”/ سري كانييه، المحتلة، ضمن خطط توسعة الائتلاف الجديدة.

وأثار تعيين “حسين الرعاد”، القيادي السابق في تنظيم داعش، موجة من السخرية والانتقاد لـ “الائتلاف السوري”، بعد المعلومات التي انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي ومواقع إخبارية عن تاريخ “الرعاد” داخل تنظيم “داعش”.

وشغل العضو الجديد في الائتلاف مناصب عدة خلال سيطرة تنظيم “داعش” على مناطق في سوريا والعراق، ومنها منصب مسؤول العلاقات داخل تنظيم “داعش”، بالإضافة لاستلام ملف العقارات تحت مسمى “أمير العقارات”.

وشغل بعدها منصب أمير الحسبة في مدينة “الشدادي” بريف الحسكة الجنوبي، ومن ثم تمت ترقيته لاستلام منصب “أمير الحسبة” في منطقة “تدمر”.

وكان “الرعاد” من المقربين لزعيم تنظيم “داعش” الأسبق “أبو بكر البغدادي”، وعينه “البغدادي” عضوية اللجنة العليا للتنظيم، بالإضافة إلى شغله منصب “أمير ولاية الموصل” في العراق.

وتوجه “الرعاد”، بعد هزيمة داعش في كل من سوريا والعراق، إلى تركيا، وانخرط في عمليات احتلال سري كانييه/ رأس العين، وحظي بدعم الأتراك داخل الائتلاف السوري.

توسعة الائتلاف

وانضم “حسين الرعاد” إلى الائتلاف السوري رفقة 12 عضواً جديداً آخر، أعلن عنهم المكتب الإعلامي للائتلاف، وذلك ضمن ما أسماه الائتلاف “خطة الإصلاح، واستكمال مشروع التوسعة”.

وضمت ممثلين بالإضافة إلى سري كانييه/ رأس العين، كلاً من المدن (كري سبي/ تل أبيض، جرابلس، الباب، إعزاز، عفرين، حلب، إدلب، دير الزور، الرقة).

شارك المقال على:
مقالات ذات صلة:

تقارير وتحقيقات

آخر الأخبار

مساحة نسوية

أرشيف الاتحاد