قيادي في يكيتي الكردستاني يحمل الإدارة الذاتية محاولة اغتيال وخطف ابنه

أعلن عضو اللجنة السياسية في حزب يكيتي الكردستاني- سوريا، مروان عيدي، محاولة اغتيال ابنه حميد عيدي، ومن ثم اختطافه، أمس الأحد في مدينة عامودا.

وقال عيدي : ” تعرض إبني Hemîd Îdê لمحاولة اغتيال  في عامودا يوم الأحد مساءً وفي وضح النهار ولأننا لم نتقدم بشكوى لقناعتنا بعدم جدواها كوننا نعلم الجهة التي تستهدفنا لذلك تم حجز سيارته التي أصيبت برصاصة من الخلف من قبل مقنعين بسيارة سنتافي سوداء في المساكن بعامودا”

وأضاف عيدي بأنه تمت “مداهمة منزل والدي واعتقاله فيما بعد بحجة حمايته ليتم عرضه على الجهات المختصة تاركين أدواتهم التي أمعنت في البشر والحجر تخويفاً وترهيباً”.

وحمل عيدي في منشور عبر صفحته على فيس بوك مسؤولية محاولة اغتيال وخطف ابنه “حميد عيدي” للإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا.

وقال عيدي في منشور على فيس بوك: “الأجهزة الأمنية الآبوجية تنكر وجود حميد عندهم علما انهم ذهبوا لاعتقاله برفقة إبن عمي وصهري وسيارتي موجودة لديهم وفي مرآب الأسايش فهل يعقل أن تتواجد السيارة ويتبخر الشاب”.

يذكر أن حميد عيدي يعيش في ألمانيا وكان في زيارة لمدينة عامودا بريف الحسكة، وتعرض أمس الأحد لمحاولة اغتيال نجى منها، وفيما بعد تم اختطافه حسب عائلته.

ولم يصدر حتى الآن أي توضيح من قوى الأمن الداخلي “الآسايش” حول ملابسات الحادث، في وقت تتهم عائلة الشاب المختطف الأجهزة الأمنية التابعة للإدارة الذاتية مسؤولية الحادثين.

شارك المقال على:
مقالات ذات صلة:

تقارير وتحقيقات

آخر الأخبار

مساحة نسوية

أرشيف الاتحاد