روسيا: أي عملية تركية ستكون خطوة غير عقلانية

وصف الممثل الخاص للرئيس الروسي إلى سوريا “ألكسندر لافرنتييف” قيام تركية بأي عملية عسكرية شمالي سوريا بـ “غير عقلانية”، وذلك أثناء كلمة له في افتتاح أعمال محادثات “أستانا” اليوم.

وأضاف “لافرنتييف” أن أي عملية تركية “ستكون خطوة غير عقلانية قد تؤدي إلى زعزعة استقرار الوضع، وتصعيد التوتر وجولة جديدة من المواجهة المسلحة في هذا البلد”.

وقال “لافرنتييف” “سنطلب من الجانب التركي عدم القيام بهذه الخطوة وحل المسألة بطريقة سلمية عن طريق الحوار، ومن خلال مشاركة جميع الأطراف المعنية”، مؤكداً “استعداد روسيا تقديم المساعدة في ذلك”، وفقاً لوكالة “سبوتنيك”.

وأشار “لافرنتييف” إلى أن المشاركين في محادثات “أستانا” سيناقشون مسألة الهجمات التركية المزمعة، موضحاً أن ذلك “مهم بشكل خاص في ضوء خطط الرئيس التركي المعلنة لإجراء عملية عسكرية في شمال سوريا ضد التشكيلات الكردية”.

ونفى الممثل الخاص للرئيس الروسي إلى سوريا قيام روسيا بأي مقايضات مع تركيا حيال موقفها من انضمام فنلندا والسويد إلى حلف الناتو، مقابل غض الطرف عن عملية تركية في سوريا.

وأوضح “ألكتندر لافرنتييف” “أما بالنسبة للتبادلات المحتملة حول موقف تركيا بشأن انضمام فنلندا والسويد إلى الناتو مقابل أن نغض الطرف عن عملية تركيا في شمال سوريا، فلا يوجد شيء من هذا القبيل”.

وشدد “لافرنتييف” على أن روسيا “لن تتخلى عن حلفائها في المنطقة”، في إشارة منه إلى النظام السوري، وفقاً لوكالة “تاس الروسية”.

محادثات أستانا 18

وانطلقت اليوم الأربعاء أعمال الجولة الثامنة عشرة من محادثات “أستانا” الخاصة بسوريا، في العاصمة الكازاخستانية “نور سلطان”، وتستمر حتى يوم غد الخميس.

وأشار المتحدث باسم الخارجية “أيبيك سمادياروف” اليوم إلى أن الأطراف المشاركة ستناقش “الوضع الميداني في سوريا، بالإضافة إلى والوضع الإنساني والاجتماعي والاقتصادي”.

بالإضافة إلى آفاق استئناف عمل اللجنة الدستورية، وتدابير بناء الثقة، وإطلاق سراح الرهائن والبحث عن المفقودين، وتهيئة الظروف لعودة اللاجئين السوريين إلى وطنهم”.

وأكدت الخارجية الكازاخستانية أمس حضور الدول الضامنة وممثلي النظام السوري والمعارضة السورية للمشاركة في الجولة الثامنة عشرة من محادثات “أستانا” حول سوريا في العاصمة “نور سلطان”.

وقال المتحدث باسم الخارجية “أيبيك سمادياروف” إن “جميع أطراف صيغة أستانا أكدت مشاركتها في المفاوضات يومي 15 و16 من الشهر الجاري”.

وأوضح “سمادياروف” أن الوفود هي “وفود الدول الضامنة (روسيا إيران تركيا) وحكومة كازاخستان، والنظام والمعارضة المسلحة السورية”.

شارك المقال على:
مقالات ذات صلة:

تقارير وتحقيقات

آخر الأخبار

مساحة نسوية

أرشيف الاتحاد