مزارعو البصل في الغاب وسلمية: “الشركة” ورطتنا بعقود ولم تلتزم

قال عدد من المزارعين في منطقتي الغاب وسلمية أن الشركة العامة لتجفيف البصل والخضار قامت بخداعهم ولم تف بوعودها بتأمين السماد ولا المازوت.

ونقلت صحيفة “الوطن” التابعة للنظام عنهم “أن “الشركة باعت “القزح” (بذار البصل/البادرون) بسعر أعلى من السوق، ففي السوق كان سعر الطن مابين 375 – 400 ألف ليرة، وفي الشركة بـ800 ألف”.

وتابع المزارعون أن الشركة وعدتهم خلال جولات المعنيين فيها بمناطق زراعة البصل، بتأمين مازوت يكفي لري المحصول حتى جنيه وبسماد آزوتي، ولكن تلك الوعود ذهبت أدراج الرياح بعد إقدامهم على زراعة أراضيهم.

وبيّن المزارعون أن “تكاليف الإنتاج العالية ستكبدهم خسائر فادحة إذا نجح الإنتاج، في حال بيعه للشركة التي تشتري الطن من البصل الأبيض بنحو 425 ألف ليرة ـ وهو سعر العام الماضي ـ أو بـ500 ألف ليرة بأحسن الأحوال في هذا العام إذا حاولت الشركة رفع السعر”.

وذكر المزارعون أن كلفة الدونم حالياً نحو 1,1 مليون ليرة، فالمازوت يشترونه حراً بـ4000 لليتر، وكيس السماد بـ160 ألف ليرة.

وأضافوا: والدونم بالظروف المثالية للإنتاج يعطي نحو 2 طن، أي مردوده المالي نحو 1 مليون ليرة، وذلك بعد تعب شهور طويلة فالزراعة تبدأ بشباط والجني في تموز.

شارك المقال على:
مقالات ذات صلة:

تقارير وتحقيقات

آخر الأخبار

مساحة نسوية

أرشيف الاتحاد