عبور 444 مهاجراً غير شرعياً القناة بين فرنسا وبريطانيا

عبر 444 شخصًا القناة بين فرنسا و بريطانيا باتجاه الأخيرة يوم الأربعاء، وهو أعلى رقم يومي منذ أن أعلنت الحكومة أنها تخطط لإرسال بعض طالبي اللجوء إلى رواندا، منذ شهرين.

وهو ما يخالف الهدف من قرار الحكومة البريطانية الذي يزعم أن ترحيل المهاجرين إلى رواندا سيقلل من الهجرة غير الشرعية.

وقد وصل أكثر من 10700 شخص إلى المملكة المتحدة على متن قوارب صغيرة هذا العام، وتظهر الأرقام أن هذا هو ضعف عدد الذين وصلوا إلى بريطانيا بنفس النقطة العام الماضي.

إيقاف ترحيل المهاجرين غير الشرعيين إلى رواندا

وتمكنت جماعة حقوقية من إلغاء رحلة ترحيل اللاجئين المثيرة للجدل إلى رواندا قبل دقائق من إقلاعها،  بعد أن واجهت حكومة بوريس جونسون طعوناً قانونية في هذه القضية.

وكان من المقرر أن تكلف الرحلة الجوية المقررة في الساعة 10:30 مساءً مئات الآلاف من الجنيهات الاسترلينية ولم يكن على متنها سوى سبعة من طالبي اللجوء، إلى أن تدخلت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان والتي تمكنت من إيقاف الرحلة.

وجاء هذا الأمر بعد أن أثارت خطة حزب المحافظين لنقل طالبي اللجوء إلى رواندا في شرق إفريقيا والتي تقع على بعد 4000 ميل من بريطانيا، غضبًا ويوم من الاحتجاجات من النشطاء والجمعيات الخيرية والزعماء الدينيين ، الذين وصفوها بأنها غير إنسانية.

وقال مصدر في وزارة الداخلية البريطانية رداً على إيقاف الرحلة: “تدخل المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان وإيقافهم الرحلة مؤسف”.

وقالت المحكمة الأوروبية أنّها اتخذت هذا القرار لأنها كانت تدرس طلبات اللاجئين الموجودين على متن هذه الرحلة.

وقال الرئيس التنفيذي لمجلس اللاجئين إنفر سولومون الليلة: ” نشعر بالارتياح لسماع أن الرحلة إلى رواندا لم تقلع كما هو مخطط لها الليلة، ولكن من الواضح أن الحكومة لا تزال مصممة على المضي قدماً في هذه الصفقة، الأمر الذي يتركنا خائفين على هؤلاء الأشخاص الذين هم بحاجة إلى الأمان فقط”.

شارك المقال على:
مقالات ذات صلة:

تقارير وتحقيقات

آخر الأخبار

مساحة نسوية

أرشيف الاتحاد