مع اقتراب اليوم العالمي للاجئين..86% من اللاجئين في باكستان وأوغندا

نشر موقع  Eurasia Review تقريراً عن وضع اللاجئين في العالم مع اقتراب اليوم العالمي للاجئين، حيث يحتفل العالم في 20حزيران/ يونيو من كل عام باليوم العالمي للاجئين.

وأشار موقع Eurasia Review إلى أنّه لسوء الحظ سيحتفل العالم هذا العام بهذا اليوم مع ارتفاع عدد اللاجئين حول العالم إلى أكثر من 100 مليون شخص،  من بينهم النازحون داخل بلدانهم.

واحتلت أزمة اللاجئين العالمية مركز الصدارة هذا العام، لذا أصبح من المهم أكثر من أي وقت مضى إبراز الحاجة إلى دعم اللاجئين، والتعاطف مع محنة اللاجئين ومساعدتهم على إعادة بناء حياتهم.

وتابع التقرير: “على مدى السنوات الماضية احتلت أزمة اللاجئين السوريين المرتبة الأولى في العالم، يليها اللاجئون الأفغان،  والذين ارتفع عددهم بشكل كبير جداً منذ سقوط كابول في يد طالبان، والذين توجهوا معظمهم إلى باكستان”.

وانتقد Eurasia Review  وجود 86٪ من اللاجئين في  دول مثل باكستان أو أوغندا التي لديها قدرة أقل بكثير وموارد أقل، في الوقت الذي ترفض فيه الدول الغنية مثل الموجودة في أوروبا والولايات المتحدة  استقبال اللاجئين.

اللاجئون يتجاوزون الـ100 مليون للمرة الأولى هذا العام

قالت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في تقرير سابق لها في أيار/مايو إنّ عدد النازحين داخلياً واللاجئين، الذين أُجبروا على ترك منازلهم والهرب منها بسبب النزاعات المسلحة، تجاوز الـ100 مليون للمرة الأولى.

وجاء في التقرير: “لأول مرة على الإطلاق تجاوز عدد الأشخاص الذين أُجبروا على ترك منازلهم هرباً من الصراع والعنف وانتهاكات حقوق الإنسان والاضطهاد، الـ100مليون شخصاً”.

وقال المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي: “100 مليون رقم كبير ومثير للقلق، ولم يكن يجب الوصول إلى هذا الرقم إطلاقاً”.

شارك المقال على:
مقالات ذات صلة:

تقارير وتحقيقات

آخر الأخبار

مساحة نسوية

أرشيف الاتحاد