الأضخم منذ 30 عاماً.. إضراب في شبكة السكك الحديدية البريطانية

ستشهد شبكة السكك الحديدية البريطانية الأسبوع المقبل أضخم إضراب منذ 30 عاماً بعد فشل المحادثات حول الأجور، وفق ما أعلن، اتحاد نقابات عمال السكك الحديد والنقل البحري والبري.

وقال الأمين العام للاتحاد النقابي ميك لينش، إن نقاشات جرت في الأسابيع الأخيرة مع هيئة البنى التحتية لشبكة السكك الحديد وشركات القطارات ومترو الأنفاق في لندن. لكنه أشار إلى عدم التوصل إلى “تسويات قابلة للتطبيق”.

وفشل المحادثات يعني مشاركة أكثر من 50 ألف عامل الأسبوع المقبل في إضراب عام أيام الثلاثاء والخميس والسبت.

كذلك سيُضرب عمال مترو الأنفاق في لندن لـ24 ساعة، يوم الثلاثاء.

ويتزامن التحرّك مع أحداث كبرى مرتقبة لا سيما مهرجان الموسيقى في غلاستونبوري والامتحانات الرسمية.

ومن المتوقّع أن يؤدي التحرك إلى اضطرابات على صعيد حركة النقل لكن الاتحاد دافع عن قراره محمّلا المسؤولية للحكومة المحافظة وقرارها اقتطاع مليارات الجنيهات الإسترلينية من ميزانية شبكة النقل.

وشدّد الاتحاد على أن القطاع شهد إلغاء وظائف كثيرة، كما أن أجور من تبقى من عمال لم تعد تكفيهم بسبب ارتفاع التضخم الذي بلغ أعلى مستوى له منذ 40 عاما.

وقال لينش “في مواجهة هذا الهجوم الكبير” على العاملين في القطاع لا يمكن لاتحاد نقابات عمّال السكك الحديدية والنقل البري والبحري أن يقف متفرجاً، وتابع “لذا نؤكد أن الإضراب المقرر في 21 و23 و25 يونيو سيحصل”.

وتوقّعت “ريل ديليفري غروب” وهي هيئة تمثل الشركات المشغلة لقطارات النقل والشحن أن يتأثر بالإضراب “ملايين الأشخاص”، وتعهّدت أن تحاول تشغيل أكبر قدر من الخدمات لكنّها حذّرت من “اضطرابات كبرى سيتعذّر تجنّبها” مشيرة إلى أن “أجزاء من الشبكة ستكون خارج الخدمة”.

شارك المقال على:
مقالات ذات صلة:

تقارير وتحقيقات

آخر الأخبار

مساحة نسوية

أرشيف الاتحاد