بلجيكا تعيد 16 طفلاً وستة نساء من مخيم الهول

أعادت بلجيكا 16 طفلاً وست نساء من مخيم الهول في شمال شرق سوريا، على متن طائرة خاصة تابعة لوزارة الدفاع، وذلك بحسب شبكة الإذاعة والتلفزيون البلجيكية RTBF.

وذكر المصدر أنّ جميع الأطفال دون سن الثانية عشرة عاماً، وعبروا مع النساء الحدود العراقية براً، ومن ثم توجهوا إلى بلجيكا عبر طائرة كانت بانتظارهم في أربيل.

وبحسب RTBF “سيتم تسليم الأمهات إلى القضاء فور وصولهم إلى بلجيكا، وسيخضعون للمحاكمة بتهمة ارتكاب عمليات إرهابية مع تنظيم داعش”.

وكان رئيس الوزراء البلجيكي ألكسندر دو كرو قد وعد سابقاً في عام 2021 بإعادة كل الأطفال الذين يقل سنهم عن 12 عاماً من مخيم الهول إذا تم إثبات أنّهم من أصول بلجيكية.

مخيم الهول ليس مكاناً للأطفال

وأشار التقرير الصادر عن الأمم المتحدة في وقت سابق  من هذا الشهر أنّ “50% من إجمالي سكان الهول البالغ عددهم حالياً 56 ألف فرد، هم دون سن الثانية عشر عاماً، ويعيشون بلا أبسط حقوقهم، مستضعفين وتدهورت الأوضاع الإنسانية بشكل كبير خلال الأشهر الماضية”.

وقالت الممثلة الخاصة للأمم المتحدة في العراق “جينين بلاسخارت: “إبقاء الناس في هذه الظروف يؤدي إلى مخاطر كبيرة جداً في المستقبل، ويجب إعادتهم إلى بلدانهم بطريقة منضبطة، فالحل الوحيد لمخيم الهول هو السيطرة على الوضع وإعادة الجميع بسرعة لمنع تأجيج صراع الغد”.

وقال المنسق المقيم للأمم المتحدة في سوريا السيد عمران رضا: “مخيم الهول ليس مكاناً للأطفال، اتخذت الحكومة العراقية خطوة مهمة جداً في إعادة مواطنيها، ويجب على الدول البقية القيام بالشيء نفسه”.

وأثنت الأمم المتحدة على العراق التي تمكنت من إعادة 2500 مواطناً لها من المخيم، وعلى الرغم من أنّ آلاف العراقيين لا يزالون هناك إلا أنّ الحكومة العراقية تعلم أنّ عليها إعادتهم.

شارك المقال على:
مقالات ذات صلة:

تقارير وتحقيقات

آخر الأخبار

مساحة نسوية

أرشيف الاتحاد