حماس تعيد علاقاتها مع النظام السوري

ذكرت وكالة رويترز للأنباء، اليوم الثلاثاء، نقلاً عن “مصدرين” في حركة حماس الفلسطينية، أن الحركة ” قررت استئناف علاقتها مع النظام السوري”.

وقال مسؤول بالحركة لرويترز إن: “الطرفين عقدا لقاءات على مستويات قيادية عليا لتحقيق ذلك، والحركة اتخذت قرارا بالإجماع لإعادة العلاقة مع سوريا”.

ونقلت وسائل إعلامية عن مسؤولين في حماس قولهم إن: ” قرار الحركة بعودة العلاقة مع سورية جاء لأن فلسطين متاخمة لحدود سورية، ولا بد من أن يكون للحركة علاقة مع  كل ذوي النفوذ بالمنطقة”، وسط تشديد على أن الحركة تحتفظ “بعلاقتها مع جميع الإخوة السوريين”.

واتخذت الحركة موقفاً معارضاً للنظام السوري، مع انطلاق الثورة السورية، وسحبت مسؤوليها الذين كانوا يقيمون في سوريا، برعاية النظام السوري وإيران حليفة الطرفين.

وبدأت إشارات نية العودة لدى حماس في العام الماضي حين قال القيادي في الحركة أسامة حمدان في تصريحات لقناة الميادين المقربة من إيران عن بشار الأسد  إن “موقف الأسد الداعم للمقاومة ليس غريبًا ولا مفاجئًا، ومن يحيينا بتحية نرد بخير منها، ومن الطبيعي أن تعود العلاقات مع دمشق إلى وضعها السابق”.

وتسبب موقف حماس من النظام السوري بتوتر علاقاتها مع إيران الداعمة لها، لتعود وتطبع العلاقة مع طهران بعد عدة سنوات.

وفي إحدى تصريحاته قال القيادي في حماس، محمود الزهار إن: “العلاقة مع إيران مرتبطة بتقديم الدعم للمقاومة، والحركة ملتزمة بتقديم الشكر لكن من يمد يده للمقاومة في غزة”.

شارك المقال على:
مقالات ذات صلة:

تقارير وتحقيقات

آخر الأخبار

مساحة نسوية

أرشيف الاتحاد