خلال أيام.. ضحية خامسة في مخيم الهول

عثرت قوى الأمن الداخلي “الأسايش” اليوم الأربعاء على جثة لامرأة في مخيم الهول، جنوبي الحسكة، شمال شرقي سوريا، بالقرب من ملعب كرة القدم.

وأشارت مصادر من داخل المخيم للاتحاد ميديا أن “الأسايش” لم تحدد بعد هوية المرأة، مشيراً إلى أن الجثة وُجدت داخل القطاع الثالث الخاص باللاجئات العراقيات.

وأضاف المصدر أن عملية الكشف الأولية أظهر تعرض المرأة لإطلاق رصاص من مسدس، ما عزز الشكوك أن من أطلق/ت النار هو من عناصر خلايا تنظيم “داعش” داخل المخيم.

وتعتبر هذه الجريمة هي الثانية خلال أقل من أسبوع داخل مخيم الهول، والتي راح ضحيتها ثلاثة نساء، عرفت منهم حتى الآن واحدة فقط وهي نازحة سورية.

جرائم خلال أيام

ويشهد مخيم الهول، بشكل مستمر، عمليات قتل تستهدف نازحين سوريين ولاجئين عراقيين بالإضافة لموظفين في إدارة المخيم والمنظمات الإنسانية، كما ويشهد نشاطاً متزايداً لخلايا تنظيم داعش.

وقُتلت امرأتين، حددت الأسايش جنسية إحداهما، وهي سورية، في 17 الشهر الجاري، بعد أن عثرت على جثتيهما في القسم الثالث من المخيم.

وعثرت الأسايش، وعلى مدار يومين متتاليين، على جثتين لامرأتين، قُتلت الأولى في 11الشهر الجاري بين القطاعين الرابع والخامس، وهي مجهولة الهوية، فيما عُثرت على الأخرى، وهي سورية، في القطاع الرابع من المخيم.

وارتفع عدد الذين فقدوا حياتهم نتيجة هذه الجرائم منذ بداية العام الجاري إلى نحو 24 شخصاً منهم نحو 14 امرأة، بالإضافة إلى 8 عراقيين بينهم سيدتان.

مخيم الهول

ويضم مخيم الهول نحو أكثر من 56 شخصاً، بينهم نحو 29 ألفاً من العراقيين ضمن نحو 8 آلاف أسرة، وأكثر من 18 ألف من السوريين، ضمن نحو 4 آلاف أسرة.

ويحوي المخيم قسماً خاصاً بنساء وأطفال من عائلات عناصر تنظيم داعش، ويبلغ عددهم أكثر من 8 آلاف شخص، منحدرين من أكثر من 50 جنسية.

شارك المقال على:
مقالات ذات صلة:

تقارير وتحقيقات

آخر الأخبار

مساحة نسوية

أرشيف الاتحاد