“أوتشا”.. ارتفاع عدد المحتاجين إلى مساعدات إنسانية في سوريا

ارتفع عدد الأشخاص المحتاجين إلى مساعدات إنسانية في جميع أنحاء سوريا إلى 14.6 مليون شخص، وفق ما أعلن “مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية” (أوتشا) في تقرير له.

وأشارت “أوتشا” إلى أن “13.4 مليون شخص كان في حاجة إلى مساعدات إنسانية في سوريا خلال عام 2021، منهم كان نحو 3.4 مليون شخص محتاج في شمال غربي البلاد”.

ووفقاً لتقرير “أوتشا” فإن “الأعمال العدائية المستمرة والركود الاقتصادي الشديد والظروف الجوية القاسية والآثار المستمرة لوباء كورونا، أسهمت جميعها في تفاقم الوضع الإنساني في العام الماضي”.

وقدّرت “أوتشا” “نزوح نحو 2.8 مليون شخص في شمال غربي سوريا حتى نهاية عام 2021، بما في ذلك 1.7 مليون يعيشون في 1407 مواقع نزوح”، مشيرة إلى أن “80% من النازحين هم نساء وأطفال”.

ولفتت “أوتشا” إلى أنه “تم تسجيل حالات نزوح جديدة لما يقارب 300 ألف شخص في شمال غربي سوريا خلال 2021، مدفوعة في الغالب بالحوافز الاقتصادية والوصول إلى سبل العيش والخدمات”.

وذكرت أن “مناطق الخطوط الأمامية تتعرض بشكل خاص لتجدد النزوح”، مضيفة أن “تصعيد الأعمال العدائية في حزيران/ يونيو، وتموز/ يوليو 2021، أدى إلى موجة نزوح وفر نحو 11500 شخص من منطقة جبل الزاوية في غضون 10 أيام”.

وأثر الارتفاع الحاد في أسعار السلع الأساسية في الأسر الضعيفة في الشمال الغربي، وفقاً لتقرير المنظمة الأممية، لافتة إلى أن “الليرة التركية، المستخدمة على نطاق واسع في شمال غربي سوريا، عانت من انخفاض مزمن طوال عام 2011”.

ونوهت إلى أن “الليرة التركية فقدت أكثر من 40% من قيمتها أمام الدولار، وأدى انخفاض قيمة العملة، إلى جانب حقيقة أن معظم السلع في الشمال الغربي مستوردة من تركيا، إلى ارتفاع الأسعار”.

وتابعت “أوتشا” أن “سعر الحد الأدنى من السلع الأساسية التي يحتاجها الناس للبقاء على قيد الحياة، قد ارتفع بشكل حاد، ما أدى إلى زيادة الاحتياجات الإنسانية”.

شارك المقال على:
مقالات ذات صلة:

تقارير وتحقيقات

آخر الأخبار

مساحة نسوية

أرشيف الاتحاد