سوريا.. تعرفة جديدة لكهرباء الفنادق المعفاة من التقنين

أصدرت وزارة الكهرباء التابعة للنظام السوري، تعرفة جديدة للفنادق المعفاة من التقنين حددت بموجبها سعر كيلو الواط ساعي بمبلغ 800 ليرة سورية ويضاف إليه 20 بالمئة ضرائب فيصبح 960 ليرة بعد أن كان 375 ليرة سورية

وأثار القرار استياء أصحاب ومديري المنشآت السياحية خاصة أنه جاء بشكل مفاجئ وخلال فترة الموسم السياحي، معتبرين أن ذلك سوف يسبب إرباكاً كبيراً في العمل، كما أنه سيؤدي إلى رفع التكاليف بشكل واضح.

وقالت مصادر من وزارة السياحة أن “الوزارة تعمل على حساب التكاليف بناءً على تعرفة الكهرباء الجديدة، مؤكدة أنه سيكون هناك هامش يغطي هذه الزيادة بشكل كامل”، وفق صحيفة “الوطن”.

وتابعت المصادر أن قرار زيادة التعرفة لا يعطي مبرراً لأي منشأة برفع أسعارها وتقاضي أي مبالغ إضافية قبل إنجاز الدراسة، موضحة أنه يتم العمل بسرعة لرفع الأسعار بشكل يعادل الزيادة.

واعتبر رئيس اتحاد غرف السياحة طلال خضير، أن “القرار الذي جاء من دون سابق إنذار جاء في توقيت غير مناسب، لأنه تزامن مع الموسم السياحي خاصة أن جميع المنشآت السياحية مرتبطة بحجوزات”، مبيناً أن “المنشآت محجوزة بالكامل حتى نهاية الشهر العاشر، ووفقاً للتسعيرة السابقة”.

ورأى رئيس اتحاد غرف السياحة أنه كان من الأفضل لو تم التريث بقرار رفع تعرفة الكهرباء إلى ما بعد الموسم السياحي، خاصة أن المنشآت السياحية الكبيرة تعتمد على الخطوط المعفاة من التقنين في ظل عدم توافر المحروقات.

وعن توافر المحروقات (مازوت وغاز) بين رئيس اتحاد غرف السياحة أن المنشآت كانت تحصل على مخصصاتها من شركة محروقات، وتم بعد ذلك تحويلها إلى الشركة الخاصة الموردة للمادة.

وأوضح أنه منذ شهرين لم يتم تزويد أي منشآت بمادة المازوت، وأنها تضطر لتأمين احتياجاتها من المادة من السوق السوداء الذي تجاوز سعر الليتر فيها 5000 ليرة.

شارك المقال على:
مقالات ذات صلة:

تقارير وتحقيقات

آخر الأخبار

مساحة نسوية

أرشيف الاتحاد