سوريا.. الحكومة ترفع الدعم عن الصيادلة

انضمت فئة جديدة إلى قائمة المستبعدين من الدعم الحكومي في سوريا، حيث أعلنت وزارة الاتصالات والتقانة في حكومة النظام السوري، اليوم عن تعديل جديد أضافت بموجبه الصيادلة الذين مارسوا مهنة الصيدلة لمدة  10 سنوات إلى قائمة المستبعدين من الدعم الحكومي.

وجاء في بيان وزارة الاتصالات: “بناء على التوجهات الحكومية ومعايير الإدارة الإلكترونية المتكاملة لمنظومة الدعم الحكومي التي تم تنفيذها في وزارة الاتصالات والتقانة، نفذت الوزارة معياراً جديدا ًوهو استبعاد الصيادلة الذين مارسوا مهنة الصيدلة لمدة تجاوزت عشر سنوات وفقاً للبيانات الواردة من نقابة الصيادلة”.

وأشارت الوزارة في بيانها إلى أنّه بإمكان الراغبين في الاعتراض على القرار التقديم عبر منصات الاعتراضات الخاصة بالمواطنين ولمدة أسبوع كامل، وبعد أسبوع اعتباراً من اليوم سيتم تنفيذ الاستبعاد في حال عدم صحة الاعتراض.

استبعاد المهندسين والمحامين

وكانت وزارة الاتصالات والتقانة التابعة للنظام السوري قد أعلنت في الخامس من الشهر الجاري استبعاد المهندسين ممن يمتلكون مكاتب هندسية تجاوزت مدة افتتاحها عشر سنوات من الدعم الحكومي، وذلك اعتماداً على البيانات الواردة من نقابة المهندسين.

كما أعلنت الوزارة في الثالث عشر من هذا الشهر عن استبعاد المحامين الذين يمتلكون مكاتب تجاوزت مدة افتتاحها عشر سنوات، اعتماداً على بيانات صادرة عن نقابة المحامين.

وكانت حكومة النظام قد أعلنت منذ بداية شباط/فبراير الماضي عن رفع الدعم عن شريحة معينة، أي أنّ حكومة النظام لم تعد مسؤولة عن تقديم المواد الأساسية لهذه الفئة، ومن بين المواد الأساسية المحروقات والخبز ومواد غذائية أخرى، وذلك تحت ذريعة وجود فئات أكثر حاجة لهذه المواد الأساسية.

شارك المقال على:
مقالات ذات صلة:

تقارير وتحقيقات

آخر الأخبار

مساحة نسوية

أرشيف الاتحاد