هجوم مسلح يودي بحياة اثنين من مقاتلي “الصناديد” شمال شرقي سوريا

قتل اثنين من مقاتلي “الصناديد”، وهي أحد تشكيلات قوات سوريا الديمقراطية، وجرح خمسة آخرون جراء تعرضهم لهجوم مسلح اليوم بالريف الجنوبي لبلدة “كركي لكي/ معبدة”، شمال شرقي سوريا.

ووفقاً لمصادر محلية لم يعرف بعد هوية المسلحين الذين قاموا بالهجوم، موضحة أنهم كانوا اثنين يقودون دراجة نارية، وبعد استهداف مقاتلي الصناديد لاذا بالفرار.

ووقت الهجوم في مفرق قرية “علي آغا” جنوبي “كركي لكي/ معبدة”، وكذلك جنوبي “جل آغا/ الجوادية”، على الطريق الدولي M4.

وأفادت بعض الصفحات الموالي لـ “الصناديد” أن “الهجوم إرهابي، وهو مخطط ومدبر”، موضحين أن “المجرمون علموا بأن الصناديد تبدل نوبات الحراسة يوم 26 من كل شهر”.

وأضاف أن “القتلة اتبعوا العساكر (مقاتلي الصناديد) بالدراجة النارية، وعند اتباعها أحد الطرق الفرعية، فتحوا النار عليهم، ويفقد اثنين منهم حياتهم بشكل فوري، وإصابة بقية العساكر بجروح خطيرة”.

ولم توضح قوات سوريا الديمقراطية، أو قوات الصناديد، حتى الآن، ملابسات الهجوم أو الجهة المسؤولة عنها، كما لم تعلن أية جهة عن مسؤوليتها عن هذا الهجوم.

الصناديد

وتتبع قوات “الصناديد” لعشيرة “الشمر” العربية التي يتزعمها “حميدي دهام الهادي” الرئيس المشترك السابق لمقاطعة الجزيرة، التابعة للإدارة الذاتية.

ويقود “الصناديد” نجل الشيخ “حميدي” “بندر الجربا”، وتنتشر في القرى والمناطق المحاذية للحدود العراقية، ومناطق جنوبي الطريق الدولي، بالإضافة لعدد من النقاط على الطريق الدولي نفسه بالقرب من البوابة الحدودية في “تل كوجر/ اليعربية”.

وانضمت “الصناديد” أواخر العام 2015 إلى قوات سوريا الديمقراطية، وشاركت في معارك عدة ضد تنظيم “داعش” في الريف الجنوبي لـ “جل آغا/ الجوادية”، و”كركي لكي/ معبدة” بالإضافة لمعارك أخرى.

شارك المقال على:
مقالات ذات صلة:

تقارير وتحقيقات

آخر الأخبار

مساحة نسوية

أرشيف الاتحاد