أردوغان يعود للتلويح بعملية عسكرية في سوريا

عاد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، للتلويح بشن عملية عسكرية في سوريا، حيث هدد اليوم مرة أخرى بشن عملية عسكرية بمجرد “إتمام التحضيرات” حسب زعم أردوغان

وقال أردوغان: “سنبدأ عملياتنا الجديدة بمجرد الانتهاء من التحضيرات بشأن استكمال الحزام الأمني على حدودنا مع سوريا”، وذلك بعد اجتماع للحكومة التركية.

وزعم المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم كان أنه “لقد نفذنا ثلاث عمليات عسكرية كبيرة في شمالي سوريا خلال السنوات الماضية، من دون أن نأخذ إذنا من أحد، رغم كل الضغوطات التي مورست علينا من أجل إيقافها”.

وادعى كالن أن “العملية العسكرية المرتقبة في شمالي سوريا قد تنطلق في أي وقت، وقد تأتي فجأة ذات ليلة” مضيفاً “نحن مستعدون، وعندما يكون هناك أي تهديد لنا سنتخذ الإجراءات اللازمة”.

إيران يجب تبديد مخاوف تركيا

وقال وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان إنه: “من الضروري تبديد المخاوف الأمنية لتركيا في سوريا بأسرع وقت وبشكل دائم” وذلك في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره التركي مولود تشاووش أوغلو في أنقرة.

وأضاف عبد اللهيان  أن “إيران تتفهم بشكل جيد للغاية المخاوف الأمنية لتركيا في سوريا، وطرحها تنفيذ عملية خاصة هناك بنفس الوقت” مشيراً إلى أنه “بحث هذه المسألة بشكل مفصل مع نظيره تشاووش أوغلو”.

وفي وقت سباق، قال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الإيرانية سعيد زاده أنّ الملف السوري “نقطة خلاف” بين إيران وتركيا.

وأشار إلى أنّ “العلاقات بين إيران وتركيا جيدة، وحاولت إيران تسوية الخلافات بينها وبين تركيا التي تتعلق بالشأن السوري”.

وأشار زاده إلى أنّ إيران كانت قد قدمت رأيها بوضوح في اجتماع “أستانة” المتعلق بالشأن السوري، والذي تم بحضور روسي وتركي، وشددت على ضرورة الحفاظ على وحدة سوريا وسلامتها.

وكان قد أعلن زاده في 28 أيار/مايو الماضي أنّ بلاده ترفض العملية العسكرية التركية الجديدة في سوريا، وقال: “إيران تعارض أي عمل عسكري في سوريا وتعتبره انتهاكاً لوحدة أراضي سوريا”.

شارك المقال على:
مقالات ذات صلة:

تقارير وتحقيقات

آخر الأخبار

مساحة نسوية

أرشيف الاتحاد