الأمم المتحدة: عدد الضحايا المدنيين خلال الحرب في سوريا تجاوز الـ306 آلاف منذ 2011

قال مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في تقرير له اليوم الثلاثاء إن عدد الضحايا المدنيين في سوريا خلال الحرب التي استمرت منذ عام 2011 وصل إلى  306887  حتى الآن.

وقالت منسقة حقوق الإنسان في الأمم المتحدة ميشيل باشليت إن تقريرها الأخير سيعطي “رؤية واضحة عن حجم الأزمة السورية ودرجة سوءها”.

وأشار تقرير الأمم المتحدة إلى أنّ الحصيلة شملت “ضحايا عمليات الحرب المباشرة، وليس من ماتوا بسبب عدم توفر الرعاية الصحية، أو بسبب عدم تناولهم طعام نظيف، ولم تشمل الوفيات من غير المدنيين”.

وأظهر تقرير للأمم المتحدة أن السبب الرئيسي لوفيات 35.1% من  المدنيين كان بسبب الاشتباكات والكمائن والمذابح، أما السبب الثاني للوفاة فكان بالأسلحة الثقيلة وبلغت نسبته 23.3%.

لا أمل في عودة السوريين من الخارج

خلص مسح أجرته المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين سابقاً إلى أن أغلبية السوريين لا يأملون في العودة لبلادهم خلال الاثني عشر شهراً القادمين.

وأضاف التقرير أن اللاجئين أعربوا عن أملهم أن يتمكنوا من العودة خلال السنوات الحمسة القادمة، بعد أن تكون الظروف ملائمة للعودة.

وأعرب اللاجئون عن تخوفاتهم من قضايا الأمن والسلامة التي تؤثر في اتخاذ قرار العودة، بما في ذلك انعدام القانون والنظام والخدمة العسكرية.

وأجرت المفوضية مسحاً بين اللاجئين السوريين في مصر ولبنان والأردن والعراق بين يناير وفبراير 2022، في حين لم تشارك تركيا في المسح.

وقالت المفوضية إن: “السعي وراء حلول دائمة للنزوح جزء لا يتجزأ من عمل المفوضية وولايتها، بما في ذلك من خلال العودة الطوعية بأمان وكرامة، وهو حق أساسي لكل لاجئ. تقوم المفوضية بتنفيذ المسح في مصر والأردن ولبنان والعراق بين اللاجئين السوريين منذ عام 2017 لضمان محورية أصوات اللاجئين في المناقشات حول مستقبلهم. تسهل البيانات التي تم جمعها أيضًا فهمًا أفضل للديناميكيات السابقة والحالية والمستقبلية المتعلقة بالعودة، وتوجه التخطيط والبرمجة”.

شارك المقال على:
مقالات ذات صلة:

تقارير وتحقيقات

آخر الأخبار

مساحة نسوية

أرشيف الاتحاد