أمنسيتي تنتقد سياسة ليتوانيا في التعامل مع اللاجئين

أكدت منظمة العفو الدولية “أمنستي” أن الحكومة الليتوانية تتعامل بشكل سيء مع اللاجئين القادمين من سوريا والعراق والدول الأفريقية، وذلك في تقرير نشرته مساء أمس الاثنين.

وقالت  أمنستي إن: “السلطات الليتوانية اعتقلت تعسفياً ولشهور متتالية، الآلاف من طالبي اللجوء في مراكز عسكرية قذرة، حيث تعرضوا لظروف غير إنسانية وللتعذيب وغيره من ضروب المعاملة السيئة، بما فيها حرمانهم من الوصول إلى إجراءات لجوء عادلة وترحيلهم قسرياً”.

وقالت أمنستي : أجرت منظمة العفو الدولية مقابلات مع عشرات الأشخاص من دول من بينها الكاميرون ، وجمهورية الكونغو الديمقراطية، والعراق، ونيجيريا، وسوريا، وسريلانكا، ممن احتُجزوا بشكل غير قانوني. أفاد العديد من الأشخاص بأنهم تعرضوا للضرب والإهانة والتعرض للترهيب والمضايقة بدوافع عنصرية من قبل الحراس في مراكز الاحتجاز شديدة الأمن، حيث لا توجد إمكانية كافية للوصول إلى المرافق الصحية والرعاية الصحية”.

وأضافت أمنستي ” “في العراق، نسمع عن حقوق الإنسان وحقوق المرأة في أوروبا. قالت امرأة أيزيدية كانت محتجزة في مركز الاعتقال في ميدينكاي، بالقرب من الحدود مع بيلاروسيا، هنا لا توجد حقوق”.

وانقدت أمنستي سياسة التفريق التي تتبعها ليتوانيا، حيث لاقى اللاجئون القادمون من سوريا والعراق وأفريقيا معاملة سيئة في “تتناقض بشكل صارخ مع الترحيب بآلاف اللاجئين الفارين من الحرب في أوكرانيا”.

واتهمت أمنستي الاتحاد الأوروبي بتجاهل ما تفعله إحدى الدول الأعضاء في الاتحاد، محذرة من أن هذه التفرقة تثير “مخاوف جدية بشأن العنصرية المتجذرة في نظام الهجرة الليتواني”.

وقالت ورقة تقدير موقف لمركز أسبار الشرق الأوسط للبحوث والدراسات إلى أنه: ”يحظى اللاجئون الأوكرانيون على اهتمام ورعاية كبيرين من دول الجوار الأوروبي ومن الهيئات الأوروبية”.

وتابعت:” يستعد الاتحاد الأوروبي لاستقبال “ملايين” اللاجئين الفارين من الهجوم الروسي لأوكرانيا، حسب تصريح لـ مفوضة الشؤون الداخلية في الاتحاد”.

وتناولت الورقة تركيز:” سياسة الاستقبال الأوروبية على اللاجئين من أصول أوكرانية، إذ ثمّة استعداد مقابل لاستقبال اللاجئين المقيمين في أوكرانيا، طلاب وعمّال ورعايا البلدان الثالثة اللاجئين في أوكرانيا، إلّا أن هذه الفئة لا تستفيد من القرارات التي اتخذها الاتحاد الأوروبي فيما خصّ الأوكرانيين، وصرّحت المفوضة الأوروبية للشؤون الداخلي”.

وأشارت الورقة إلى:” التقارير الإعلامية التي رصدت حالات وصفت بالعنصرية طاولت لاجئين أفارقة وآخرين من شرق أوسطيين عبر عدم السماح لبعض الأفارقة الخروج من أوكرانيا أو تعرّضهم للتمييز”.

شارك المقال على:
مقالات ذات صلة:

تقارير وتحقيقات

آخر الأخبار

مساحة نسوية

أرشيف الاتحاد