العثور على جثة عراقي في مخيم الهول

قُتل شخص بمخيم الهول على يد مجهولين، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وتعود الجثة لشخص عراقي مقيم في المخيم،و لم تكشف التحقيقات عن هوية مرتكب الجريمة.

ويضم مخيم الهول الواقع جنوب شرقي الحسكة أكثر من 60ألف شخص موزعين على أكثر من 50 دولة، غالبيتهم من عائلات عناصر داعش، بالإضافة لعدد من العراقيين.

قتلٌ مستمر

ويشهد المخيم بشكل مستمر عمليات قتل واغتيال، تقول قوات الأمن الداخلي التابعة للإدارة الذاتية أن عناصر داعش يقومون بارتكابها.

قامت قوى الأمن الداخلي (الأسايش) بمشاركة من قوات سوريا الديمقراطية و قوات مكافحة الإرهاب وبدعم من قوات التحالف بحملة أمنية في المخيم شارك فيه 5000 عنصر في آذار/ مارس الماضي، وفق بيان لقوى الأمن الداخلي.

تمكنت قوى الأمن الداخلي خلال الحملة من اعتقال 125 عنصراً من خلايا تنظيم داعش النائمة، منهم 20 شخصاً مسؤولون عن الخلايا وتنفيذ الإعدامات، وفق البيان نفسه.

وأحصت قوات الأمن الداخلي منذ مطلع العام الحالي وحتى انتهاء العملية الأمنية في مطلع نيسان/ أبريل الماضي مقتل 47 نازحاً من العراق وسوريا.

وأشارت احصائيات الأمن الداخلي لشمال شرق سوريا أن العام الماضي شهد مقتل 40 شخصاً أغلبهم يحملون الجنسية العراقية.

النازحون أكثر المتضررين

ومنذ انتهاء الحملة الأمنية في نيسان/ أبريل الماضي شهد مخيم الهول 37 جريمة قتل منها 5جرائم في شهر تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، من بين الذين قُتلوا رئيس مجلس اللاجئين العراقيين، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وتزداد المخاوف من استمرار عمليات الاغتيال والقتل التي تطال النازحين، والتي وصل عددهم إلى 76 وفق المرصد.

ومنذ إعلان قوات سوريا الديمقراطية القضاء على آخر معاقل داعش في قرية الباغوز بريف دير الزور في آذار/ مارس 2019، تطالب الإدارة الذاتية الدول بإعادة رعاياها من عناصر تنظيم داعش، أو إنشاء محاكم خاصة بمحاكمة عناصر التنظيم المتطرف في مناطق سيطرة الإدارة الذاتية.

شارك المقال على:
مقالات ذات صلة:

تقارير وتحقيقات

آخر الأخبار

مساحة نسوية

أرشيف الاتحاد