النظام السوري يرفع سعر البنزين “المدعوم” حوالي 46%

أعلنت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك في حكومة النظام السوري، رفع سعر لتر البنزين المدعوم، الموزع عبر البطاقة “الذكية”، بنحو 46 %، ليصل إلى 1100 ليرة سورية بعد أن كان سعره 750 ليرة.

ورافق رفع سعر مادة البنزين مجموعة “مبررات”، وقالت الوزارة، عبر منشور في “فيسبوك”، أن “قرار رفع سعر البنزين يأتي “بهدف التقليل من الخسائر الهائلة في موازنة النفط”، وتابعت أن “قرار الرفع جاء ضماناُ لعدم انقطاع المادة أو قلة توفرها”.

وأرفقت الوزارة منشورها، بصورة عن قرار الزيادة الذي حمل رقم (3598)، ذكرت فيه أن السعر الحالي يتضمن “رسم التجديد السنوي للمركبات العاملة على البنزين والمحددة بمبلغ 29 ليرة لكل ليتر”.

وأكدت الوزارة أن “القرار دخل حيّز التنفيذ ابتداءً من صباح اليوم الأحد من شهر كانون الأول/ديسمبر الحالي”.

قرارات رفع سابقة

وبدأ النظام السوري برفع سعر البنزين منذ بداية العام الحالي، إذ أعلنت وزارة التجارة الداخلية في حكومة النظام، في شهر يناير/كانون الثاني الماضي رفع سعر البنزين المدعوم إلى 475 ليرة بدلاً من 450 ليرة.

ورفعت الوزارة سعر البنزين العادي المدعوم، إلى 750 ليرة، في شهر مارس/آذار، وخصصت لكل سيارة 100 لتر شهرياً يتم توزيعها كل أسبوع”.

كما رفعت الوزارة في بداية شهر يوليو/تموز الماضي، رفع سعر البنزين غير المدعوم والذي يعرف بالأوكتان، ليصل إلى 3 آلاف ليرة سورية.

وسبق أن رفعت “الوزارة” سعر مبيع مادتي المازوت والبنزين أوكتان 90 غير المدعوم، والموزع خارج المخصصات وعبر البطاقة “الذكية” للآليات والمركبات، ليصل سعر لتر المازوت إلى 1700 ليرة سورية، والبنزين أوكتان 90 إلى 2500 ليرة.

وصرح مدير التشغيل والصيانة في شركة “محروقات”، “عيسى عيسى”، في تشرين الأول/اكتوبر الماضي، أن “سعر تكلفة ليتر البنزين أو المازوت على الدولة يتراوح بين ألفين وألفين و500 لليتر الواحد”.

وبرر “عيسى”، سبب رفع سعر المحروقات بشكل مستمر “بالعقوبات الأميركية المفروضة على النظام”، على حد قوله.

وحددت لجان المحروقات في معظم المحافظات ، في أيار/مايو الماضي، كمية تعبئة مادة البنزين بـ25 ليترًا أسبوعيًا كل سبعة أيام للسيارات الخاصة، وكل أربعة أيام للسيارات العامة (التاكسي).

شارك المقال على:
مقالات ذات صلة:

تقارير وتحقيقات

آخر الأخبار

مساحة نسوية

أرشيف الاتحاد