الدفاع المدني السوري: مقتل 225 شخصاً خلال عام 2021 نتيجة هجمات الطيران الروسي وقوات النظام

نشر “الدفاع المدني السوري” إحصائية عن ضحايا قصف النظام والطيران الروسي خلال عام 2021، وبحسب الإحصائية فقد بلغ عدد ضحايا هذه الهجمات 225 شخصاً .

وأشار التقرير إلى أنّ النظام وروسيا صعّدا العمليات العسكرية منذ منتصف هذا العام على ريف إدلب الجنوبي، وسهل الغاب في حماة، بالإضافة إلى ريف حلب الشمالي والغربي، الأمر الذي ضاعف عدد الضحايا وضاعف عدد المهجرين وأدى إلى تدمير البنى التحتية في هذه المناطق.

تزامن هذا التصعيد العسكري مع جائحة فيروس كورونا التي اجتاحت مدن وبلدات شمال غرب سوريا، فلم يعد النظام الصحي المنهك في هذه المناطق من استيعاب أعداد المصابين وضحايا القصف من جهة ومصابي كورونا من جهة أخرى.

اتفاق وقف إطلاق النار في شمال غرب سوريا

أبرم الرئيسان فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب أردوغان اتفاقاً في  6 آذار/مارس من عام 2020 لوقف إطلاق النار في إدلب.

إلا أنّ هذا الاتفاق كان شكلياً، ولم يتوقف النظام بالتعاون مع الحليف الروسي من شن هجمات على المستشفيات والمنازل ومراكز الدفاع المدني السورية.

بررت روسيا هذه الهجمات في بيان نشرته وزارة الدفاع الروسية في 28شباط/فبراير من هذا العام بأنّ جبهة النصرة هي التي خرقت اتفاق وقف إطلاق النار، وشنت 24 هجوماً على الجانب السوري، وكان لا بد من التدخل العسكري الروسي لإيقاف هذه الهجمات.

هجمات النظام وروسيا والمرافق المستهدفة

وبحسب تقرير الدفاع المدني السوري فقد شنّ النظام وروسيا أكثر من 1300 هجوم خلال عام 2021، واستخدموا فيها 7000 نوع دخيرة.

ونتيجة لتلك الهجمات توفي 225 شخصاً بينهما 65 طفلاً و38امرأة، وتمكن الدفاع المدني من إنقاذ 618 شخصاً أًصيبوا في تلك الهجمات.

تركزت الهجمات خلال عام 2021 على المناطق الجنوبية من ريف إدلب، وجبل الزاوية، ومنطقة أريحا، وريف إدلب الشرقي، وامتد القصف باتجاه سهل الغاب بالإضافة إلى عدة مناطق في ريف حلب الغربي، وكانت الهجمات تستهدف منازل المدنيين والحقول الزراعية والمدارس والمستشفيات.

وبحسب الدفاع المدني بلغ عدد الهجمات على منازل المدنيين 490، وأكثر من 620 غارة على الحقول الزراعية، و4 على المدارس، و4 على مخيمات المهجرين، و4 على مستشفيات ونقاط طبية، ومئات الهجمات على محطات وقود وطرقات وأبنية عامة.

الألغام والذخائر المتفجرة

عملت فرق المسح التابعة للدفاع المدني السوري  في شمال غرب سوريا بإجراء مسح لـ613 قرية خلال عام 2021 تم فيها التخلص من 683 لغم أرضي وذخائر متفجرة متنوعة.

يعيش الآن ملايين المدنيين السوريين في مناطق مليئة بالألغام والذخائر غير المتفجرة نتيجة قصف النظام وروسيا، بحسب التقرير السنوي للتحالف الدولي المعني بالقضاء على الذخائر العنقودية فإن 2729  شخصاً في سوريا أًصيبوا أو قُتلوا بسبب الألغام الأرضية، نصفهم من الأطفال.

وبحسب تقرير الأمم المتحدة الصادر هذا العام، يعيش أكثر من 11.5 مليون شخص في سوريا، نصفهم من الأطفال ، في مناطق معرضة لخطر الذخائر المتفجرة.

شارك المقال على:
مقالات ذات صلة:

تقارير وتحقيقات

آخر الأخبار

مساحة نسوية

أرشيف الاتحاد