مقتل وجرح 25 عنصراً من قوات النظام بكمين لـ”داعش” في البادية السورية

قُتل 9 عناصر من قوات النظام السوري والميليشيات الموالية لها وجرح 15 آخرين، بكمين نفذه عناصر تنظيم “داعش” في البادية السورية.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان أن “الكمين استهدف رتلاً عسكرياً مؤلفاً من عدة آليات وذلك ضمن قرب الحدود الإدارية بين بادية حمص الشرقية وبادية دير الزور الشرقية، في مناطق محطات ضخ النفط “T2 ، T3”.

 وأشار المرصد إلى أن “الهجوم الذي نفذه تنظيم داعش، جرى تنفيذه بالأسلحة الرشاشة”.

وقالت وكالة أنباء النظام الرسمية “سانا” صباح اليوم الاثنين أنه “استشهد خمسة عسكريين وأصيب عشرون آخرون بجروح جراء تعرض حافلة نقل عسكرية شرق المحطة الثالثة في البادية السورية لاعتداء صاروخي من قبل تنظيم “داعش الإرهابي”.

ونقلت الوكالة عن مصدر عسكري أنه “حوالي الساعة السابعة من مساء أمس الأحد، تعرضت حافلة نقل عسكرية لهجوم إرهابي صاروخي في المنطقة 50 كم شرق المحطة الثالثة في البادية السورية، وتلت الهجوم رشقات من مدفع عيار 23 مم”. وحمّل إعلام النظام السوري مسؤولية الهجمات المتكررة على حافلات النقل وعناصرها ونقاطها على طريق دير الزور-تدمر لقوات التحالف الدولي المتواجدة في “التنف”، من خلال “تأمينها الدعم والحماية اللازمين للمنفذين”، وفق زعمها.

تعزيزات للنظام وغارات لروسيا في البادية

وصلت دفعة تعزيزات عسكرية جديدة لقوات النظام السوري إلى بادية حمص، بالتزامن مع هجوم تنظيم “داعش” الذي جرى يوم أمس، وتتألف التعزيزات من عربات عسكرية وأسلحة ثقيلة، إضافة إلى عشرات الجنود.

ونفذت الطائرات الحربية الروسية، أكثر من 20 غارة على مواقع في البادية السورية ضمن محافظة حمص، وفقاً لناشطين.

ونفذ الطيران الروسي أكثر من 25 غارة جوية روسية خلال اليوم الأول من كانون الثاني/يناير من العام الجديد 2022، حيث قصف باديتي الرصافة وأثريا، ومواقع للتنظيم، في بادية الرصافة شمالي شرق الرقة.

وارتفع عدد الغارات إلى 45 غارة نفذتها المقاتلات الروسية في البادية السورية منذ مطلع يناير/كانون الثاني الجاري.

وبلغت حصيلة الخسائر البشرية خلال الفترة الممتدة من 24 مارس/آذار 2019 وحتى يومنا هذا 1625 قتيلاً من قوات النظام والمسلحين الموالين لها

كما قتل خلال الفترة ذاتها 4 مدنيين عاملين في حقول الغاز والعشرات من رعاة الأغنام والمدنيين من بينهم أطفال ونساء في هجمات لتنظيم “داعش”.

وقتل 1117 عنصراً من عناصر تنظيم “داعش”، خلال الفترة ذاتها خلال الهجمات والقصف والاستهدافات، وفق إحصائيات قدمها “المرصد السوري لحقوق الإنسان”.

شارك المقال على:
مقالات ذات صلة:

تقارير وتحقيقات

آخر الأخبار

مساحة نسوية

أرشيف الاتحاد