النظام السوري يعلن عودة مرفأ اللاذقية للعمل

عاد مرفأ مدينة اللاذقية التابع لحكومة النظام السوري للعمل اليوم السبت، بعد توقفه إثر تعرضه لهجوم إسرائيلي فجر الـ 28 من كانون الأول/ديسمبر الماضي.

ونقلت وسائل إعلام موالية للنظام، عن مدير العمليات في محطة حاويات مرفأ اللاذقية “زياد بالوش” قوله إن “فريق العمليات انتهى من إزالة كافة الحاويات المتضررة والبضائع المحروقة والشظايا الذي خلفها الاعتداء”.

وزعم “بالوش” أن “الشظايا كانت تنتشر على أرض مساحتها سبعة آلاف متر مربع وتمت إزالتها بوقت قياسي”.

وأضاف مدير العمليات في لمرفأ أن “آخر سيارة إطفاء خرجت من المرفأ يوم الخميس الماضي، وتم الانتهاء من جمع كافة الحاويات المتضررة والبضاعة التالفة من حليب وأقمشة وإطارات وشظايا وتحضيرها إلى الترحيل بينما بدأ تنظيف ساحات المرفأ لتعود العمل من جديد”.

وقال “الدفاع المدني” التابع لحكومة النظام، في الخامس من الشهر الجاري أنه “مستمر بإجراء علميات تبريد للحاويات التي استهدفتها الغارات الإسرائيلية في مرفأ اللاذقية.

وصرح مدير الدفاع المدني في اللاذقية “جلال داؤود” حينها، لصحيفة “الوطن” التابعة للنظام السوري أن “عمليات التبريد تتواصل لليوم الثامن على التوالي، بعد إخماد منظومة الإطفاء للحرائق في ساحة الحاويات بفعل الاعتداء الإسرائيلي”.

الاستهداف الإسرائيلي لمرفأ اللاذقية

نفذت طائرات حربية إسرائيلية، فجر 28كانون الأول/ديسمبر الماضي، غارة جوية استهدفت ميناء اللاذقية، للمرة الثانية خلال شهر كانون الأول/ديسمبر الحالي.
ونشرت وكالة أنباء النظام الرسمية “سانا” إنه “قرابة الساعة 3:21 من فجر يوم الثلاثاء تعرضت ساحة الحاويات في ميناء اللاذقية لرشقات صاروخية من عمق البحر المتوسط غرب المدينة”.

وأشارت إلى أن “الاستهداف أدى إلى اشتعال الحرائق في المكان وحدوث أضرار مادية كبيرة”.

وزعمت وكالة “سانا” أن “المواد المستهدفة في الحاويات هي عبارة عن زيوت وقطع غيار الآليات والسيارات”.

وتسبب القصف باندلاع حرائق كبيرة في الموقع المستهدف، بالتزامن مع سماع أصوات انفجارات متتالية في المكان، وفق ما أظهرته تسجيلات مصورة، لوسائل إعلام محلية.

ويقول مسؤولون إسرائيليون أن “الغاية من استهداف ميناء اللاذقية التجاري هو استهداف مخازن ترتبط بإيران”، في حين لم يتم الإعلان عن الاستهداف بشكل رسمي.

ونشرت صحيفة “Times Of Israel” الإسرائيلية في وقت سابق، أن “إيران تجلب الأسلحة الإيرانية إلى سوريا عبر الميناء الحيوي الذي تستقبل فيه سوريا العديد من البضائع، إلى جانب حزب الله اللبناني”.

وشهد ميناء اللاذقية في السابع من كانون الأول/ديسمبر الماضي، استهدافاً مماثلاً من قبل الطائرات الإسرائيلية، حيث شنت طائرات حربية غارات على ساحة تجميع الحاويات بعدة صواريخ قادمة من اتجاه البحر المتوسط.

ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان حينها، تفاصيل أخرى عن الهجوم، قائلاً “أًطلقت عدة صواريخ إسرائيلية على مرفأ مدينة اللاذقية الساحلية، لاستهداف شحنة أسلحة تابعة للميليشيات الإيرانية وصلت هناك”.

وشنت إسرائيل خلال الأعوام الماضية مئات الضربات الجوية في سوريا، مستهدفة مواقعاً للجيش السوري ومواقعاً للميليشيات الإيرانية في سوريا، في حين كثفت خلال الثلاثة شهور الماضية من ضرباتها دون الإعلان عنها بشكل مباشر.


شارك المقال على:
Share on facebook
Share on twitter
مقالات ذات صلة:

تقارير وتحقيقات

آخر الأخبار

مساحة نسوية

أرشيف الاتحاد