عائلة لاجئة سورية في لبنان تناشد الحكومة الكندية لإنقاذ طفلهم

طلبت عائلة لاجئة سورية تعيش في لبنان من الحكومة الكندية مساعدتهم للوصول إلى كندا، وإنقاذ حياة طفلهم الصغير تيم، بعد إصابته بمرض خطير يُدعى “متلازمة الفراشة”.

نشرت قناة CTV News London الكندية يوم أمس قصة عائلة عز الدين الأحمد، الذي يعيش في قبو منزل مهجور في بيروت في ظروف قاسية جداً، بعد أن هربوا من منزلهم في سوريا بسبب الحرب المستمرة.

يكافح عز الدين وزوجته ميديا كل يوم، لكي يحصلوا على فرصة لعلاج ابنهما تيم، ولتأمين المال الكافي لشراء الأدوية الأساسية له بعد اشتداد المرض عليه.

تيم مصاب بمرض متلازمة الفراشة، والذي يقال عنه “انحلال البشرة الفقاعي”، وهو مرض وراثي يتسبب في ظهور تقرحات فقاعية على جسد المصاب، ويعاني نتيجتها من حكة مستمرة، وفي الحالات الأكثر صعوبة تنزف التقرحات بشكل دائم كحالة تيم.

وبحسب قناة CTV News London يملك عز الدين شقيقاً لاجئاً له في كندا يدعى مصطفى الأحمد، ويحاول شقيقه أن يحضرهم إلى كندا بأسرع وقت ممكن كي ينقذوا حياة الطفل تيم، وقال مصطفى لـ CTV: “نحاول إحضارهم إلى كندا للحصول على حياة كريمة ومستقبل أفضل لهم ولطفلهم ولم شملهم، ولكنّ الأمر ليس بهذه السهولة”.

وبحسب CTV  تستخدم عائلة الأحمد “الفازلين” فقط لدهن جسد طفلهم الصغير ولتقليل التصاق الجلد بالضمادات، وقال والده: “التقرحات تنزف بشكل مستمر، ولا يمكن لأي شيء أن يخفف من آلامه ومعاناته”.

قدمت العائلة وثائقها للحصول على إعفاء بناءً على أسس إنسانية ورحيمة منذ منتصف ديسمبر الماضي إلى دائرة الهجرة والمواطنة واللجوء في كندا، ولكنّ الطلب لم يتم العثور عليه لاحقاً، بحسب CTV.

دعمت موظفة مصرفية كندية تدعى مارثا ماكاري تيم بعد سماع قصته، وقالت لـ CTV: “يجب على الحكومة الكندية التدخل فوراً، فهو يعاني من نقص حاد في الوزن ونقص في المناعة، ولا يمكن تركه بهذه الطريقة”.

لم توافق الحكومة الكندية بعد على طلب العائلة، وعلى الرغم من أن قناة CTV News London الكندية ذكرا أنها حاولت التواصل مع دائرة الهجرة الكندية، إلا أنها لم تتلق أي رد .

اللاجئون السوريون في كندا

أعلنت وزارة الهجرة واللاجئين والمواطنة الكندية IRCC على موقعها الرسمي، أنّها وافقت منذ تشرين الثاني/نوفمبر عام 2015، وحتى نهاية عام 2020 على دخول حوالي 63938 لاجئاً سورياً، لكنّ تفشي فيروس كورونا الحالي أثر بشكل كبير على حركة اللاجئين وعلى قضايا لم الشمل في كندا.

وذكرت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في 10تشرين الثاني/ نوفمبر العام الماضي، أن عدد اللاجئين السوريين في أنحاء العالم بلغ حوالي 6.6 مليون لاجئاً، 5.6 مليون منهم لجأوا إلى بلدان قريبة من سوريا، وأن 6.7 مليون سورياً نزحوا داخلياً في سوريا.

شارك المقال على:
Share on facebook
Share on twitter
مقالات ذات صلة:

تقارير وتحقيقات

آخر الأخبار

مساحة نسوية

أرشيف الاتحاد