النظام السوري يطلق حملة تمشيط جديدة في بادية دير الزور بحثاً عن “داعش”

أطلقت قوات النظام السوري وميليشيات الدفاع الوطني حملة تمشيط جديدة، ببادية الدوير قرب مدينة البوكمال، بريف دير الزور الشرقي، يوم أمس الجمعة.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الحملة تهدف للبحث عن عناصر تنظيم “داعش” الذين تصاعدت هجماتهم في مختلف مناطق البادية السوري منذ مطلع كانون الثاني/يناير الحالي.

وانطلقت حملة النظام العسكرية بدعم جوي روسي، الذي يعمل على استهداف مناطق التنظيم في باديتي الرقة ودير الزور منذ مطلع العام الحالي بشكل شبه يومي.

وقصف الطيران الحربي الروسي مواقعاً جديدة في باديتي دير الزور والرقة، مستهدفاً 12 موقعاً للتنظيم منذ ساعات الصباح الأولى.

وبلغ تعداد الغارات الروسية في البادية السورية منذ مطلع العام الحالي، إلى أكثر من 249 غارة، وفق إحصائية قدمها المرصد السوري.

هجمات وخسائر

شهدت مناطق البادية السورية تنامياً بهجمات تنظيم “داعش” ضد قوات النظام السوري منذ مطلع عام 2022، حيث قتل 20 عنصراً من قوات النظام والدفاع الوطني بهجمات متفرقة في البادية السورية منذ مطلع كانون الثاني/يناير.

وأرسلت قوات النظام السوري تعزيزات عسكرية جديدة عقب هجمات التنظيم، وتتألف التعزيزات من عربات عسكرية وأسلحة ثقيلة، إضافة إلى عشرات الجنود.

وقتل 5 عناصر من ميليشيات “الدفاع الوطني” التابع للنظام السوري، بالإضافة إلى إصابة 14 آخرين، في 12 من الشهر الجاري، بعد هجوم للتنظيم في بادية الصالحية قرب البوكمال، كما قام عناصر التنظيم بحرق جثث بعض القتلى، وفقاً للمرصد السوري.

ووصلت حصيلة قتلى قوات النظام السوري منذُ مطلع كانون الثاني/يناير على يد تنظيم “داعش” في البادية السورية إلى 20 قتيلًا.

وبلغ عدد قتلى تنظيم “داعش” في الفترة ذاتها، 11 عنصراً، جراء الغارات الجوية التي نفذتها الطائرات الحربية الروسية على مواقع التنظيم في البادية السورية.

وقدم المرصد السوري لحقوق الإنسان إحصائية عن أعداد الخسائر البشرية خلال الفترة الممتدة من آذار/مارس 2019 وحتى منتصف شهر كانون الثاني/يناير، جاء فيها:

تسجيل 1636 قتيلاً من قوات النظام السوري ومسلحي الميليشيات الموالية له من جنسيات سورية وغير سورية.

وسجلت إحصائية المرصد مقتل 165 عنصراً من المليشيات الإيرانية، وهم من جنسيات غير سورية، قتلوا جميعاً خلال هجمات لتنظيم “داعش” في غرب الفرات وبادية دير الزور والرقة وحمص والسويداء وحماة وحلب.

وقتل 4 مدنيين من العاملين في حقول الغاز والعشرات من الرعاة والمدنيين الآخرين بينهم أطفال ونساء في هجمات التنظيم، وفق إحصائية المرصد.

كما تم توثيق مقتل 1128 عنصراً من تنظيم “داعش”، خلال الفترة ذاتها خلال الهجمات والقصف والاستهدافات.

شارك المقال على:
Share on facebook
Share on twitter
مقالات ذات صلة:

تقارير وتحقيقات

آخر الأخبار

مساحة نسوية

أرشيف الاتحاد