الإدارة الذاتية تُخرج آلاف السوريين من مخيم الهول إلى مناطقهم

أعلنت الإدارة الذاتية إخراج 9995 شخصاً من مخيم الهول بعد الدفعة الأخيرة التي أخرجتها في 16 كانون الثاني/ يناير الجاري إلى مناطق بالريف الشرقي والغربي لمدينة دير الزور، وفق ما صرح رئيس مكتب شؤون النازحين والمنكوبين في الإدارة الذاتية شيخموس أحمد، للموقع الرسمي للإدارة الذاتية.

وأشار “أحمد” إلى أن هذه الدفعة تعتبر “الأولى خلال العام الجاري” والتي تأتي “بموجب قرار الإدارة الذاتية حول إفراغ المخيم من السوريين الراغبين بالعودة إلى مناطقهم.

واعتبر “احمد” مخيم الهول من أخطر المخيمات على مستوى العالم، مضيقاً أنه “يشكل تهديداً جدياً على القاطنين فيه سواء أكانوا ن النازحين السوريين أو اللاجئين العراقيين، من قبل عناصر تنظيم داعش”.

وأشار “رئيس مكتب شؤون النازحين والمنكوبين” إلى حادثة “استهداف المسعف في الهلال الأحمر الكردي باسم محمد، واستهداف الصليب الأحمر الدولي، وطعن دكتور أثيوبي عدة طعنات من قبل خلايا تنظيم داعش”.

وطالب “أحمد” المجتمع الدولي والأمم المتحدة بـ “الاستجابة لدعم الإدارة الذاتية لتجاوز الصعوبات من الناحية الأمنية والاقتصادية واللوجستية بإعادة فتح معبر تل كوجر/ اليعربية، ودعم القطاع الصحي في المخيمات”.

ودعا إلى “إعادة فتح معبر سيمالكا وكل المعابر التي تدخل من خلالها المساعدات الإنسانية لتجاوز كل هذه الصعوبات في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة”

قرار الإدارة الذاتية

غادرت 53 عائلة يقدر عدد أفرادها بأكثر من 200 شخصاً من النازحين السوريين مخيم الهول جنوبي الحسكة في 16 الشهر الجاري نحو محافظة دير الزور، ضمن عمليات إجلاء السوريين من المخيم.

وأخرجت إدارة مخيم الهول أكثر من 20 دفعة من عائلات دير الزور من المخيم منذ قرار الإدارة الذاتية بإفراغ المخيم من النازحين السوريين.

وأطلق مجلس سوريا الديمقراطية ووجهاء عشائر المنطقة مبادرة لإفراغ مخيم الهول من النازحين السوريين في تشرين الأول/ أكتوبر 2020.

وقررت الإدارة الذاتية في 10 تشرين الأول/ أكتوبر 2020 بموجب القرار رقم 146 إفراغ مخيم الهول من السورين الراغبين بالعودة لمناطقهم.

وخرج العام الماضي أكثر من 780 عائلة يقدر عدد أفرادها بنحو 2890 شخصاً من مخيم الهول، وفق إحصائيات لمرصد السوري لحقوق الإنسان.

شارك المقال على:
مقالات ذات صلة:

تقارير وتحقيقات

آخر الأخبار

مساحة نسوية

أرشيف الاتحاد