الاحتلال التركي وفصائله يصعدون الهجمات على مناطق سيطرة قسد

استهدف جيش الاحتلال التركي والفصائل المولية له، مساء اليوم الثلاثاء،  بالصواريخ  منطقة  العريمة بريف مدينة منبج.

وقصف جيش الاحتلال التركي والفصائل الموالية له، قريتي الكريدية والخالدية بريف الباب، حسب مصادر محلية

واندلعت اشتباكات عنيفة بين قوات سوريا الديمقراطية، والفصائل الموالية لتركيا بالقرب من قريتي  الكاولكي وكورهيوك غربي مدينة منبج شرق حلب.

وأفادت مصارد محلية، باندلاع اشتباكات عنيفة بين ميليشيا قسد والفصائل السورية الموالية لتركيا على محور قرية البوغاز، بريف الباب.

قسد تعلن صد هجمات للاحتلال وفصائله

أعلن المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية، اليوم الثلاثاء، أن قسد، تصدت لهجوم بري شنته الفصائل السورية الموالية لتركيا، في ريف عين عيسى.

وجاء في البيان الذي نشره المركز على موقعه الرسمي “أبطلت قوّاتنا هجمات مرتزقة تنظيم “داعش” الإرهابيّ التي شنها في 20 يناير/ كانون الثّاني الجاري على سجن الحسكة. وتزامناً معها؛ شَنَّ الاحتلال التركيّ والمرتزقة المرتبطين به هجمات برّيّة وجوّيّة على عين عيسى على قوّاتنا ومنازل المدنيّين”.

وتابع البيان” في 22 يناير/ كانون الثّاني؛ استهدف الاحتلال التركيّ بقذائف المدفعيّة، وبشكل همجيّ، كلّاً من قرى “هوشان، الخالديّة، المعلّق، المشيرفة، جهبل، الهيشة، الصالحيّة، القادريّة، الفاطسة، والعريشة”، التي يتواجد فيها المدنيّين، وأسفرت عن فقدان 3 مدنيّين لحياتهم وجرح 11 آخرين”.

وأضاف البيان ” في 23 يناير/ كانون الثّاني، حاول الاحتلال التركيّ ومرتزقته شَنَّ هجوم برّيّ على قرية “بئر عيسى”، لكن يقظة قوّاتنا أحبط الهجوم، فاندلعت اشتباكات قويّة بين قوّاتنا والمرتزقة، قتل فيها 10 مرتزقة وجرح اثنان آخران، ودُمّرت لهم عربتان عسكريّتان ومقرّين للمرتزقة”.

شارك المقال على:
مقالات ذات صلة:

تقارير وتحقيقات

آخر الأخبار

مساحة نسوية

أرشيف الاتحاد