الأمم المتحدة تدين الهجمات بالعراق .. وكردستان: استهداف مطار بغداد محاولة لزعزعة الأمن

أعربت بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق UNAMI عن:” بالغ قلقها إزاء موجة الهجمات الحالية التي تستهدف مكاتب الأحزاب السياسية ومقار الإقامة بالإضافة إلى المؤسسات التجارية في العراق”.

وقالت UNAMI  عبر بيان نشرته اليوم أن:” الهجمات تسببت بوقوع جرحى وخسائر مادية وإلحاق الأذى بالمواطنين المسالمين الذين تتمثل رغبتهم الوحيدة أن يمارسوا حياتهم اليومية دون خوف من الهجمات أو الموت”.

وتابع البيان:” رغم إدانتها بشدة من مختلف الانتماءات السياسية، يبدو أن الجناة والمجموعات المارقة التي تقف خلف هذه الاعتداءات الغاشمة تتمتع بالافلات من العقاب وتتصرف بشكل طائش، مما يعرض البلاد لعواقب وخيمة”.

وأكد البعثة عبر بيانها:” ضرورة تحرك جميع الجهات المعنية، متجاوزة مرحلة الإدانة، وتقف صفاً واحداً بسرعة شديدة لكشف الجهات التي تقف وراءها”.

ودعت البعثة إلى  تكثيف الحوار بهدف إيجاد حل لأي نزاع سياسي”، مطالبة ” جميع الجهات المعنية إلى “ممارسة ضبط النفس وتجنب السقوط في فخ خلق الفوضى في خضم هذه الفترة الانتقالية الحرجة البالغة الحساسية”.

كردستان: الهجوم محاولة لزعزعة الأمن.. والكاظمي: عملية إرهابية

وتعرض مطار بغداد الدولي، فجر اليوم الجمع،  لهجوم صاورخي “ألحقت أضراراً كبيرة في أحد مدارج المطار وطائرتين مدنيتين في المنطقة الجنوبية للمطار”، وفق ما أعلنت سلطة الطيران المدني العراقية.

واعتبر رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، الهجوم على مطار بغداد “محاولة جديدة لتقويض سمعة العراق، وتعريض معاييرالطيران الدولي في المطارات العراقية للخطرونشرأجواء من الشكوك حول الأمن الداخلي”، في بيان رسمي نشره اليوم.

ووصف الكاظمي الهجوم بالـ”العملية الإرهابية الغادرة” وأنها ” امتداد لسلسلة من الاستهدافات بالصواريخ أو الطائرات المسيرة للمنشآت المدنية والعسكرية التابعة للدولة العراقية، ومقارالأحزاب السياسية”.

وأدانت  إقليم كردستان الهجوم عبر تصريح رسمي قائلةً أنّ:”  الهجوم استمرار لمحاولة زعزعة الأمن والاستقرار، ويعد تطوراً خطيراً يجب الحد منه”.

وأكدت رئاسة إقليم كردستان أنّ:” وجود التهديد والمخاطر على أمن المطارات يضر باسم العراق ومكانته”.

واتهم التحالف الدولي ما أسماها بـ “الميليشيات الخارجة عن القانون” باستهداف مطار بغداد الدولي، في بيان نشره اليوم الجمعة.

وأضاف إنّ:  “الميليشيات الخارجة عن القانون للمرة الثانية هذا الشهر تهدد وتقصف مطار بغداد الدولي، الصواريخ جميعها وقعت في منطقة المدرج ، والمناطق القريبة من الجانب المدني”.

هجمات متفرقة بالعراق

وشهدت عدة محافظات عراقية، في الأيام الماضية، هجمات على مقار حكومية وحزبية قام بها مجهولون، صنفتها الحكومة العراقية كـ “أعمال إرهابية”.

وأصيب شخصان بجروح في 25 كانون الثاني/ يناير الجاري جراء قصف استهدف المقر الجديد لرئيس البرلمان العراقي “محمد الحلبوسي”، وفق خلية الإعلام الأمني.

وأعلن بيان خلية الإعلام الأمني إلى “استهداف مجهولين بثلاثة صواريخ كاتيوشا مسقط رأس رئيس البرلمان العراقي بمحافظة الأنبار، 118كم غربي العراق”.

وتعرض مقر الحزب الديمقراطي الكردستاني في منطقة “الكرادة”بالعاصمة بغداد في 13 الشهر الجاري لانفجار بقنبلة سببت أضراراً مادية فقط.

وأنفجرت قنبلة، في مقر الحزب الديمقراطي الكردستاني في منطقة “الكرداة” بالعاصمة العراقية بعداد، في الثالث عشر من الشهر الجاري.

وأصيبت امرأة وطفل، في اليوم نفسه، جراء استهداف مدرسة بالمنطقة الخضراء بالصواريخ، بالتزامن مع سقوط صاروخين آخرين على مجمع السفارة الأمريكية بالمنطقة نفسها.

ونددت السفارة الأمريكية الهجوم بالصاروخي، واتهمت ما وصفتها بـ “المجاميع الإرهابية”، بالوقوف خلف الهجوم مؤكدة تلك المجاميع  “تسعى إلى تقويض أمن العراق وسيادته وعلاقاته الدولية”.

واستهدف تفجير آخر في 14 الشهر الجاري مقر “حزب التقدم” الذي يتزعمه رئيس البرلمان العراقي “محمد الحلبوسي” في منطقة الأعظمية ببغداد، اقتصرت الأضرار على المادية فقط.

شارك المقال على:
مقالات ذات صلة:

تقارير وتحقيقات

آخر الأخبار

مساحة نسوية

أرشيف الاتحاد