المجلس الوطني الكردي يدين الهجوم على عاصمة إقليم كردستان

أدان سكرتير حزب يكيتي الكردستاني- سوريا وعضو هيئة رئاسة المجلس الوطني الكردي في سوريا، سليمان أوسو، الهجوم الذي شنته إيران، ليلة أمس، على أربيل، عاصمة إقليم كردستان.

وقال أوسو:” إن “الهجوم الجبان لن ينال من عزيمة قيادة كُردستان العراق في العمل على إنجاح العملية السياسية في العراق، عبر انتخاب رئيس للجمهورية، وتكليف المكون الشيعي بتشكيل الحكومة”.

ولفت أوسو في تصريح لـ”الاتحاد ميديا” إلى أن “هذا الهجوم يستهدف الأمن والاستقرار الذي يعيشه إقليم كردستان، والنيل من مواقف قيادة الاقليم عبر خلق جو من الرعب والهلع بين المواطنين الآمنين، ويهدف إلى الضغط على قيادة الاقليم للتراجع عن مواقفهم الداعمة للأمن والاستقرار  في كافة أنحاء البلاد”.

وقال أوسو “إننا في حزب يكيتي الكردستاني- سوريا ندين بأشد العبارات هذا الهجوم الجبان، وندعو المجتمع الدولي للوقوف إلى جانب قيادة  الاقليم ودعم العملية  السياسية لانجاحها”.

وأُطلق 12 صاروخاً باليستياً بعيد المدى ليلة أمس عند الساعة الواحدة من خارج الحدود العراقية من جهة الشرق، وفق ما نشرت وزارة الداخلية في إقليم كردستان.

وأضافت “الداخلية” في بيان لها اليوم الأحد أن الصواريخ استهدفت “المبنى الجديد للقنصلية الأميركية في أربيل، والمناطق السكنية القريبة من مبنى قناة Kurdistan 24 ومحيطها”.

وأشار البيان إلى أن الخسائر البشرية اقتصرت على “إصابة مدني واحد بجروح طفيفة”، في حين اقتصرت باقي الأضرار على “المادية في المباني والمنازل في المنطقة”، مضيفةً أن “مؤسسات الشرطة والأسايش بدأت بالتحقيقات حول الهجوم وستعلن النتائج على الرأي العام لاحقاً”.

الحرس الثوري الإيراني يتبنى الهجوم

تبنّى الحرس الثوري الإيراني، الأحد، مسؤوليّة الهجوم بالصواريخ البالستيّة ليلة أمس السبت على الأحياء السكنيّة والقنصليّة الأمريكيّة في عاصمة إقليم كردستان، أربيل.

وقالت دائرة العلاقات العامّة في الحرس الثوري الإيراني، أن الهجوم جاء ردّاً على “الجرائم الأخيرة للنظام الصهيوني المزيف”، وأكّدت على أن “تكرار أي شر سيواجه بردود فعل قاسية وحاسمة ومدمرة”.

ووصف الحرس الثّوري الأماكن المستهدفة بـ “المركز الاستراتيجي للتآمر وشر الصهاينة” مضيفاً أنها استهدفت “الليلة الماضية بصواريخ قوية نقطة تابعة للحرس الثوري الإسلامي”، وفقاً للبيان.

المجلس الوطني الكردي يدين الهجوم

وصفت الأمانة العامة للمجلس الوطني الكردي هجوم أربيل ليلة السبت ب”الجبان”، وقالت” إن الهجوم الجبان لإقليم كوردستان وبذرائع واهية لا تستهدف أمن واستقرار كوردستان فحسب وإنما تستهدف العراق برمته لإفشال المساعي من أجل إخراح العراق من حالة الفوضى، والدور الفاعل والإيجابي لقيادة الإقليم في إنجاح العملية السياسية فيها”.

ولفتت الأمانة العامة للمجلس، عبر بيان، الأحد، طالعته “الإتحاد ميديا”، ب أن “مثل هذه الهجمات وممارسة الضغوط على كوردستان لن تنال من إرادة شعب كوردستان وقيادته في إفشالها، ولن تثنيه عن تعزيز الدور الفاعل الذي يمارسه على مستوى العراق”.

وأدان المجلس الوطني الكردي “الهجوم الجبان”، ودعى المجتمع الدولي إلى الوقوف بجانب إقليم كوردستان وشعبه وحماية الأمن والاستقرار فيه تجاه الأخطار التي تهدده.

شارك المقال على:
مقالات ذات صلة:

تقارير وتحقيقات

آخر الأخبار

مساحة نسوية

أرشيف الاتحاد