الأمم المتحدة: مئات المدنيين قضوا في أوكرانيا

كشف مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة اليوم الأحد أن 902 من المدنيين، على الأقل، قُتلوا وأصيب 1459 آخرون في أوكرانيا، منذ بدء الهجوم الروسي في 24 شباط/ فبراير الماضي وحتى ليل 19 آذار الجاري.

وأشار المكتب الأممي أن “معظم الضحايا سقطوا نتيجة استخدام أسلحة متفجرة، مثل القصف بالمدفعية الثقيلة، ومنظومات إطلاق الصواريخ المتعددة والضربات الصاروخية والجوية”.

وتابع مكتب حقوق الإنسان أنه “يعتقد أن الحصيلة الفعلية أعلى بكثير، لأن مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان لم تتمكن من تلقي تقارير الضحايا من عدة مدن تضررت بشدة بما في ذلك ماريوبول، أو التحقق من هذه التقارير.

خسائر روسيا وأوكرانيا

وأعلنت وزارة الخارجية الأوكرانية عبر حسابها على “تويتر” عن خسائر الجيش الروسي في أوكرانيا منذ بدء العمليات في 24 شباط/ فبراير الماضي.

وأشارت إلى سقوط 14700 جندياً روسياً، وإسقاط 96 طائرة حربية، و118 مروحية، و21 طائرة مسيّرة، بالإضافة إلى تدمير 476 دبابة، و1487 مدرعة، و230 قطعة مدفعية.

وشملت الخسائر أيضاً 60 صهريجاً للوقود، و74 راجمة صواريخ، و947 مركبة عسكرية، و44 نظام مضاد للطائرات وثلاثة زوارق حربية.

من جانبها أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن الخسائر الأوكرانية منذ بداية الهجوم وحتى أول أمس الجمعة، بلغت 183 طائرة مسيرة، و1406 دبابة ومركبات قتالية مصفحة أخرى، و138 قاذفة صواريخ متعددة، و535 قطعة مدفعية ميدانية وهاون، و1197 مركبة عسكرية خاصة.

صواريخ فرط صوتية

وأعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، أمس السبت، إطلاق روسيا صواريخ أسرع من الصوت (فرط صوتية) الأسبوع الماضي على أوكرانيا.

جاء ذلك، بعدما أعلنت روسيا، في وقت سابق من اليوم نفسه، أنها استخدمت صواريخها الجديدة الفرط صوتية من نوع “كينجال”، والذي أعلنت عنه لأول مرة عام 2018.

وأوضح وزير الدفاع الروسي “سيرغي شويغو”، أن قواته استخدمت أحدث صواريخها التي تفوق سرعتها سرعة الصوت لأول مرة في أوكرانيا أمس الجمعة، لتدمير موقع لتخزين الأسلحة في غرب البلاد.

كما أضاف أن المستودع الكبير الذي استهدف كان تحت الأرض، في قرية “ديلاتين” بمنطقة “إيفانو فرانكيفسك”، واحتوى على صواريخ وذخائر، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء الروسية “نوفوستي”.

شارك المقال على:
مقالات ذات صلة:

تقارير وتحقيقات

آخر الأخبار

مساحة نسوية

أرشيف الاتحاد