اشتباكات بين فصيل محلي وقوات النظام في السويداء

دارت اشتباكات بين فصيل “الفهد” المحلي في بلدة قنوات وعناصر من قوات النظام السوري يتبعون للأمن السياسي، وفق ما قالت مصادر محلية.
وتابعت المصادر أن “دورية الأمن السياسي أطلقت النار على منزل قائد فصيل الفهد، سليم حميد، لتبدأ بعدها الاشتباكات”، في حين نفى النظام السوري هذه الرواية، وزعم أن “الدورية كانت بمهمة توصيل طعام لأحد النقاط، وتم اعتراضها في البلدة”.
وأشارت المصادر إلى أن “الاشتباكات وقعت بعد مرور دورية للأمن السياسي في بلدة قنوات، التي ينتشر فيها عناصر فصيل قوات “الفهد” المحلي، بعد تزايد التوتر مع ميليشيا “الدفاع الوطني” وأمن الدولة في المدينة”.
وأضافت المصادر أن “الدورية رفضت التوقف على أحد الحواجز، وفرّت باتجاه بلدة مفعلة، حيث طاردها عناصر فصيب الفهد”.
وبيّنت “المصادر” أن “عناصر الدورية توقفوا في بلدة مفعلة وهربوا من السيارة، في حين اختبأ ثلاثة منهم في أحد المنازل، وقبضت قوات الفهد على الرابع”.
ورفض أهالي بلدة مفعلة، تسليم عناصر النظام السوري لقوات “الفهد”، من مبدأ العادات والتقاليد وحماية الدخيل والمستغيث، وفقاً للمصار.
وأكدت المصادر أن “الحادثة انتهت بتسليم العناصر الثلاثة للشيخ حكمت الهجري، وتسليم قوات الفهد العنصر الرابع أيضاً له، الذي قرر إعادتهم إلى السويداء”.

توتر في بلدة قنوات

تشهد بلدة قنوات التابعة لمحافظة السويداء، توتراً أمنياً كبيراً بين الأهالي والفصائل المسلحة المحلية من جهة، وبين قوات النظام وميليشيا الدفاع الوطني من جهة أخرى.
حيث قام مجموعة عناصر من تلك الفصائل بتوقيف مسؤول الأمانة العامة في ميليشيا “الدفاع الوطني”، “رشيد سلوم”، الذي كان برفقة شقيقه (النائب العام)، أثناء مغادرتهما من بلدة قنوات.
وجاءت زيارتهما بهدف “محاولة اقناع شيخ العقل الأول حكمت الهجري، إعادة منزل الإعلامي فيصل القاسم، الذي طردت قوات الفهد عناصر الدفاع منه قبل أيام.
وانتشرت مقاطع فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي تظهر تعرض قائد الدفاع الوطني لضرب مبرح من عناصر قوات الفهد بعد توقيفه.
وقالت شبكة “السويداء 24” أنه “تم إطلاق سراح رشيد سلوم، بعد التحقق من أنه كان مغادراً من منزل سماحة الشيخ حكمت الهجري، وجرى نقله للمشفى الوطني بعد الحادثة، في حين شهدت بلدة قنوات استنفاراً شديداً حتى اللحظة”.
يشار إلى أن قائد ميليشيا الدفاع الوطني في السويداء، تلاحقه تهم أهلية وشعبية، بتنفيذ أجندات ومخططات لميليشيا “حزب الله” اللبناني وإيران في الجنوب.

شارك المقال على:
مقالات ذات صلة:

تقارير وتحقيقات

آخر الأخبار

مساحة نسوية

أرشيف الاتحاد