الولايات المتحدة تضغط على حلفائها لاستبعاد روسيا من مجموعة دول العشرين

أفادت رويترز في تقرير لها إن الولايات المتحدة تضغط على حلفائها الغربيين لاستبعاد روسيا من مجموعة دول العشرين للاقتصادات الرئيسية بعد غزوها لأوكرانيا.

وقالت المصادر لرويترز إن روسيا تواجه هجوماً من مجموعة العشرين إلى جانب مجموعة السبع الأصغر التي تضم فقط الولايات المتحدة الأميركية وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وكندا واليابان وبريطانيا، بهدف عزلها عن الاقتصاد العالمي، خاصة إبعادها عن نظام الرسائل المصرفية العالمي SWIFT وتقييد التعاملات من قبل بنكها المركزي.

وقال مصدر كبير في مجموعة السبع لرويترز: “جرت مناقشات حول ما إذا كان من المناسب لروسيا أن تكون جزءاً من مجموعة العشرين، لأن وجودها لم يعد له فائدة”.

ورداً على سؤال عما إذا كان الرئيس الأمريكي جو بايدن سيتحرك لإخراج روسيا من مجموعة العشرين عندما يجتمع مع حلفائه في بروكسل هذا الأسبوع، قال مستشار الأمن القومي جيك سوليفان للصحفيين في البيت الأبيض يوم أمس: “لن يكون عمل روسيا كما كان في المؤسسات الدولية”.

ومع ذلك ، قال إن الولايات المتحدة تخطط للتشاور مع حلفائها قبل إصدار أي تصريحات أخرى.

وأكد مصدر من الاتحاد الأوروبي بشكل منفص ، المناقشات حول وضع روسيا في الاجتماعات المقبلة لمجموعة العشرين، وقال المصدر: “سيكون حضور روسيا في الاجتماعات الوزارية المقبلة مشكلة كبيرة بالنسبة للدول الأوروبية، ولكن لم تستبعد بشكل رسمي”.

في وقت سابق صرحت بولندا يوم الثلاثاء إنها اقترحت على مسؤولي التجارة الأمريكيين أن تحل محل روسيا في مجموعة العشرين وكان للاقتراح أصداءً إيجابية.

ومن جهة أخرى أشار تقرير رويترز إلى أنّه “من غير المرجح أن توافق إندونيسيا التي تترأس مجموعة العشرين حالياً أو أعضاء آخرين كالهند والبرازيل وجنوب إفريقيا والصين على استبعاد روسيا من المجموعة”.

قال مسؤول في إحدى دول مجموعة العشرين في آسيا: “من المستحيل إخراج روسيا من مجموعة العشرين” ما لم تتخذ موسكو مثل هذا القرار من تلقاء نفسها”.

ونقلت رويترز عن مسؤولي منظمة التجارة العالمية في جنيف “أنّ العديد من الوفود ترفض مقابلة نظرائهم الروس بشكل كامل”.

وقال مصدر من دولة غربية لرويترز: “إن الدول التي لا تشارك مع روسيا في منظمة التجارة العالمية تشمل الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وكندا وبريطانيا”.

التطورات في أوكرانيا خلال آخر  24 ساعة

أعلنت نائبة رئيس الوزراء الأوكراني إيرينا فيريشوك إنه سيتم اليوم إجلاء المدنيين المحاصرين في البلدات والمدن الأوكرانية عبر تسعة ممرات إنسانية، دون التوصل إلى أي اتفاق مع روسيا لإنشاء ممر آمن من قلب ماريوبول.

قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إن سائقي الحافلات وأفراد خدمات الطوارئ الذين يسعون لإنقاذ الناس من مدينة ماريوبول الساحلية عبر طريق وافقت عليه القوات الروسية قد تم أسرهم.

وأشارت فيريشوك إلى”إنقاذ أكثر من 7000 مدنياً في ماريوبول يوم الثلاثاء، لكنّ القوات الروسية انتهكت اتفاقاً لتوفير ممر للمدنيين في ماريوبول”

وأضافت: “للأسف لم تسمح القوات الروسية بإجلاء سكان ماريوبول من قرية نيكولسكي وقرية ميليكينو، هناك 11 حافلة وسيارتين تابعين لدائرة الطوارئ الحكومية تم الاستيلاء عليها عند نقطة تفتيش روسية عند مدخل مدينة مانغوش، وأخذت إلى مكان مجهول”.

وذكرت فيريشوك أنّ “القوات المحتلة الروسية احتجزت 4 ضباط من خدمة الطوارئ، و11 سائقاً كرهائن، ونطالب اللجنة الدولية للصليب الأحمر، والأمم المتحدة بفعل كل شيء لضمان إطلاق سراح شعبنا”.

شارك المقال على:
مقالات ذات صلة:

تقارير وتحقيقات

آخر الأخبار

مساحة نسوية

أرشيف الاتحاد