تركيا توقف “الحماية المؤقتة” لآلاف السوريين

أقرت وزارة الداخلية التركية مجموعة قرارات جديدة، استهدفت اللاجئين السوريين في أراضيها، وغيرهم ممن يرغبون بالدخول إلى أراضيها.

وقامت رئاسة الهجرة التركية، بإيقاف “لحماية المؤقتة” المعروفة بـ “الكملك” لآلاف السوريين خلال الأسبوع الماضي، تحت ذريعة عدم التحقق من عناوين الأشخاص خلال جولات الكشف التي قامت بها وزارة الداخلية.

ووصلت مجموعة من الرسائل النصية لآلاف السوريين اللاجئين في تركيا في تركيا، في الأيام القليلة الماضية، من دائرة الهجرة التركية، تقول أنها أوقفت بطاقة “الكيملك” الخاصة بهم.

وتضمنت الرسائل طلباً بتحديث عنوانين إقامة اللاجئين، وشملت الرسائل بعض الأشخاص الين حدثوا بياناتهم مؤخراً أو لم يكونوا موجودين في المنزل أثناء تفقد الشرطة لمنازلهم.

وحددت الدائرة مدة 60 يوماً فقط لتحديث البيانات، عن طريق أخذ عنوان من الموقع الرسمي على الإنترنت.

الإغلاق شمل 16 ولاية

شملت قيود إغلاق “الحماية المؤقتة” 16 ولاية بمختلف الأراضي التركية، وفق ما صرح نائب وزير الداخلية التركي، إسماعيل تشاتاكلي.

وقال نائب الوزير خلال إحاطة إعلامية تتعلق بموضوع الهجرة إلى تركيا، أن “الولايات التي تم إغلاقها للتسجيل في “الكيملك” هي: أنقرة، أنطاليا، أيدين، بورصا، تشاناكالي، دوزجي، أدرنة، هاتاي، اسطنبول، إزمير، كيركلاريلي، قوجه ايلي، موغلا، سكاريا، تيكيرداغ ويالوفا”.

وزعم المسؤول التركي أن بلاده ستقوم بتطبيق سياسة جديدة لمنح وضع الحماية المؤقتة للسوريين القادمين من خارج الحدود”، مبيناً أن “بلاده لن تعطي حماية مؤقتة مباشرة للسوريين القادمين حديثاً من غير المسجلين”، وفق صحيفة “ديلي صباح”.

وعن مصير اللاجئين الجدد إلى تركيا، قال “تشاتاكلي” أنه “سيتم أخذهم مسبقاً إلى المخيمات، ودراسة أوضاعهم لتبيان ما إذا كانوا بحاجة إلى حماية مؤقتة أم لا ولماذا جاءوا؟”.

وأشار نائب الوزير”الكثير من الناس يأتون من دمشق التي يسيطر عليها النظام والمناطق المحيطة بها ليس لأنهم يفرون من الحرب أو الاضطهاد ولكن لأسباب اقتصادية”.

ما هي بطاقة الحماية المؤقتة/الكيملك؟

يحمل أغلب اللاجئين السوريين في تركيا بطاقة “الحماية المؤقتة” أو “الكيملك” التي تعتبر بمثابة “بطاقة إقامة مؤقتة” تعطيها الحكومة التركية في أول أيام دخول السوري إلى أراضيها.

ويستطيع اللاجئ بموجب هذه البطاقة تثبيت الزواج وإجراء بعض الأمور الإدارية كالطلاق مثلاً، والحصول على حساب بنكي، والاستئجار وشراء الغاز والمحروقات.

ولا تتيح بطاقة “الكيملك” لحامليها حق التنقل والسفر خارج تركيا، أو ضمن المدن التركية إلى ضمن شروط وإذن حكومي مسبق.

ويقدر عدد اللاجئين السوريين منذ بداية الثورة في آذار/ مارس 2011 بنحو 6.7 مليون شخص إلى مختلف دول العالم، منهم 5.5 مليون لجئوا إلى دول جوار سوريا، وفق إحصائيات للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

ووفق إحصائية حديثة صادرة عن هيئة الإحصاء التركية، بلغ عدد اللاجئين السوريين المقيمين في تركيا أكثر من ثلاثة ملايين و645 ألف لاجئ سوري، بينهم مليون و583 ألفاً و373 امرأة وطفل.

شارك المقال على:
مقالات ذات صلة:

تقارير وتحقيقات

آخر الأخبار

مساحة نسوية

أرشيف الاتحاد