البابا: شراء الأسلحة وصنعها هو “جنون”

انتقد بابا الفاتيكان زيادة الإنفاق الدفاعي من جانب الدول الغربية بعد الغزو الروسي لأوكرانيا واصفا إياه بـ”الجنون”، وقال إنه يتعين تلمُّس سُبل جديدة لتحقيق توازن القوى في العالم.

وقال البابا فرنسيس، الخميس، في مقابلته الاسبوعية العامة، إن الحرب في أوكرانيا تُظهر أنه يتعين على البشرية التخلص من نزعة “تدمير الذات” وإن شراء الأسلحة وصنعها ليس هو الحل لأي صراع. ودعا إلى تذكّر جميع ضحايا الحرب بمن فيهم “النازحون والأشخاص الذين يهربون والقتلى والجرحى والعديد من الجنود الذين سقطوا على الجانبين”.

وفي كلمته الموجهة لتحالف مجموعات نسائية، قال البابا إن الصراع في أوكرانيا نتاج “منطق القوة القديم الذي لا يزال يهيمن على ما يسمى الجغرافيا السياسية”. وأضاف أن الرد الحقيقي ليس زيادة الأسلحة ولا فرض المزيد من العقوبات.

وقال فرنسيس “شعرت بالحرج عندما قرأت أن مجموعة من الدول التزمت بإنفاق 2 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي على شراء أسلحة في رد فعل على ما يحدث الآن. (هذا) جنون”.

ويسعى حلف شمال الأطلسي الى زيادة دفاعاتها العسكرية لتحديد نسبة اثنين بالمئة من إجمالي الناتج المحلي لكل دولة فيه. وبالفعل زادت عدد من دول الاتحاد الاوروبي ميزانياتها الخاصة بالدفاع بعد الحرب الروسية على أوكرانيا.

ألمانيا تُحاكم مجرمي الحرب

صرح وزير العدل الألماني ماركو بوشمان بأن من الممكن محاكمة مرتكبي جرائم الحرب الروسية في أوكرانيا أمام القضاء الألماني. وخلال جلسة مناقشة الميزانية في البرلمان، قال بوشمان إن “جلادين تابعين (لرئيس النظام السوري بشار) الأسد” تم تقديمهم للمحاكمة في ألمانيا وفقا لمبدأ الولاية القضائية العالمية.

وأضاف بوشمان “وسنحاكم أيضا مجرمي الحرب من الروس إذا قبضنا عليهم، ولاينبغي لأحد أن يستهين بعزمنا”.

وأعرب بوشمان عن اعتقاده بأن الطريقة التي يقود بها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الحرب في أوكرانيا تعتبر “إجرامية من نواح كثيرة”، مشيرا إلى وجود أدلة على ارتكاب جرائم تخالف القانون الدولي تم تحريزها على مستويات عديدة.

وتحدث الوزير في هذا الصدد عن تحقيقات يجريها الادعاء العام الألماني، وقال “بهذا يتضح أنه عندما تتحدث الأسلحة، فإن القانون لا يصمت”.

قتال على الأرض مع دخول المعارك الشهر الثاني

وعلى مستوى العمليات العسكرية، قالت أوكرانيا إن قواتها صدت القوات الروسية في بعض المناطق حول كييف ودفعتها للتراجع لكن روسيا لم تتخل عن الأمل في محاصرة العاصمة الأوكرانية والاستيلاء عليها.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع أولكسندر موتوزيانيك في إفادة بثها التلفزيون “في بعض القطاعات تم دفع العدو للتراجع أكثر من 70 كيلومتراً، وفي بعض القطاعات العدو موجود على مسافة 35 كيلومترا”. وأضاف أن الكرملين يرسل عتاداً عسكرياً إضافياً إلى روسيا البيضاء لتعزيز قواته التي تهاجم كييف.

وأكد وزير الدفاع الروسي أن القوات الروسية “سيطرت بالكامل”  على بلدة إزيوم شرقي أوكرانيا في وقت مبكر من اليوم الخميس ولم يرد تأكيد بهذا الشأن من الجانب الأوكراني. وقالت البحرية الأوكرانية إنها دمرت سفينة روسية في البحر الأسود ولا توجد إشارات على هدوء الصراع بعد شهر على بدء الغزو.

ووفقا لوزارة الدفاع في موسكو، تم مهاجمة أكثر من 60 منشأة عسكرية أوكرانية خلال الليل. وقالت الوزارة إنه تم تدمير 202 نظام دفاع صاورخي أوكراني و 257 طائرة مسيرة وأكثر من 1500 دبابة و مركبة مصفحة منذ بدء الحرب منذ شهر.

شارك المقال على:
مقالات ذات صلة:

تقارير وتحقيقات

آخر الأخبار

مساحة نسوية

أرشيف الاتحاد