اتهامات أمريكية روسية متبادلة بشأن السوريين “المجندين” في حرب أوكرانيا

اتهم المبعوث الروسي الأمين العام للأمم المتحدة بازدواجية المعايير، وقال المبعوث الأميركي بدوره إنّ “موسكو تستخدم في أوكرانيا التكتيكات الهمجية نفسها التي كانت تستخدمها في سوريا”.

وأكد نائب مندوب الولايات المتحدة الأميركية “ريتشارد ميلز” في اجتماع مجلس الأمن يوم أمس، أن “بلاده لن تدعم تطبيع العلاقات مع رئيس النظام السوري بشار الأسد، وحث الدول التي تفكر في التطبيع مع النظام على تذكر الفظائع التي ارتكبها بحق شعبه خلال العقد الماضي”.

وأضاف: “تستخدم روسيا في أوكرانيا نفس الأساليب الهمجية التي كانت تستخدمها في سوريا”، وأكد أن بلاده منزعجة من التقارير التي تفيد بأنّ روسيا جندت سوريين للقتال نيابة عنها في أوكرانيا، قائلاً: “إرسال مقاتلين سوريين إلى أوكرانيا يثبت ازدراء روسيا الحقيقي للشعب السوري، روسيا التي تملك مئات الآلاف من القوات ترسل سوريين ليموتوا بدلاً عن قواتها في حرب اختارها بوتين”.

وقال “ديمتري بوليانسكي” نائب المندوب الروسي الدائم للأمم المتحدة لأعضاء مجلس الأمن يوم الخميس أنّ “الأسباب الجذرية للاضطرابات في سوريا هي بسبب سياسة الدول الغربية المستمرة في دعم الإرهابيين لتحقيق مصالحهم الخاصة”.

وانتقد “بوليانسكي” الأمين العام للأمم المتحدة “أنطونيو غوتيريش” بأنّه “تخلى عن اللغة المحايدة كمسؤول دولي في تصريحاته ضد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لإنهاء الهجوم على أوكرانيا”.

عقوبات اميركية جديدة على روسيا

أعلنت الولايات المتحدة الأميركية عن عقوبات مالية جديدة على روسيا تستهدف سياسيين ورجال أعمال نافذين وشركات صناعة الأسلحة، في إطار العقوبات الأميركية ردا على الحرب الروسية على أوكرانيا.

وجاء في بيان للبيت الأبيض ان هذه الاجراءات التي تشمل بشكل خاص تجميد أصول في الولايات المتحدة، تشمل 328 نائبا في الدوما وكذلك مجلس النواب الروسي نفسه، و48 من “الشركات العامة الكبرى” في قطاع الدفاع.

وأكد مسؤول أميركي رفيع بأنه من المقرر وضع شركات تسليح روسية وكذلك مجلس الدوما الروسي ككل على قائمة العقوبات.

وذكر مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان إن ما لا يقل عن 1035 شخصا لقوا مصرعهم وأصيب 1650 آخرون خلال شهر واحد منذ بدء الحرب في أوكرانيا.

وأضاف في بيان إن 90 طفلاً بين القتلى، لافتا أنه يعتقد أن الأرقام الحقيقية أعلى بكثير بسبب التأخير في الإبلاغ عن سقوط الضحايا في المناطق التي تشهد أعمالا عدائية شديدة، ومنها مدينة ماريوبول المحاصرة الواقعة بجنوب أوكرانيا.

وقالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) في بيان منفصل إن 4.3 مليون طفل، أي أكثر من نصف السكان الذين تقل أعمارهم عن 18 عاماً والبالغ عددهم 7.5 مليون طفل، شُردوا وإن منهم أكثر من 1.8 مليون فروا إلى الخارج.

شارك المقال على:
مقالات ذات صلة:

تقارير وتحقيقات

آخر الأخبار

مساحة نسوية

أرشيف الاتحاد