سفير روسيا في دمشق: إسرائيل تستفزنا بهجماتها في سوريا

اعتبر السفير الروسي في سوريا، ألكسندر يفيموف، إن إسرائيل تستفز روسيا للقيام برد فعل على هجماتها في سوريا.

وأضاف يفيموف، خلال لقاء نظمه “اتحاد الكتاب العرب” في دمشق، أن الهجمات الإسرائيلية تهدف إلى تصعيد التوتر واستئناف العمليات العسكرية وإفساح المجال للغرب لتنفيذ نشاطات عسكرية في سوريا.

وقال يفيموف “علينا أن نصبر كي لا نقوم بخطوات يمكن أن تؤدي لتداعيات غير متوقعة وسلبية”، مؤكداً ان ذلك لا يعني بأن روسيا لن تفعل شيئاً.

من جهته، أكد نائب وزير خارجية النظام، بشار الجعفري، دعم النظام لروسيا في حربها ضد أوكرانيا، مشيراً إلى أن روسيا “اكتشفت اليوم حلفاء حقيقيين يقفون معها”.، وأضاف: “نحن بخندق واحد مع روسيا ضد الغرب”.

وأكد الجعفري، أن دمشق منفتحة على أي جهد عربي، وأن زيارة رئيس النظام بشار الأسد، إلى الإمارات، تأتي في إطار تعزيز العلاقات الثنائية، وكانت “مقررة ومبرمجة مسبقاً قبل الحرب الأوكرانية”، كما أشار إلى أن العلاقة مع إيران “استراتيجية ومتميزة وتسير دوماً نحو الأمام”.

إسرائيل تقصف وتلتزم الصمت

وكثفت إسرائيل من قصفها لمواقع عدة في سورية خلال الأشهر الماضية، وتقول إن هجماتها في سورية ترتبط بالوجود الإيراني، الذي ينشط في معظم المواقع العسكرية لنظام الأسد.

وتستهدف إسرائيل بالقصف من وقت إلى آخر مواقع لقوات النظام السوري والميليشات الإيرانية في سوريا، كان آخرها في 7 من مارس/آذار الجاري وأدت لمقتل قياديَّيْن اثنين في الحرس الثوري الإيراني.

واعتادت إسرائيل التزام الصمت حيال الضربات التي تستهدف مواقع تابعة لقوات النظام وميليشات إيرانية و”حزب الله” في سورية، وسط تصاعد وتيرة الهجمات مؤخراً، لكنها تتبنى بعض الهجمات في وقت لاحق.

وتصدر تصريحات روسية متكررة حول الهجمات الإسرائيلية في سورية، وتتفاوت التصريحات بين التنديد وبين الدعوة إلى إيقافها دون اتخاذ أي رد.
وكان المبعوث الروسي الخاص إلى سورية، ألكسندر لافرينتيف، اعتبر أن قضية الضربات الإسرائيلية في سورية “من المستحيل إغلاقها”.

وأضاف في مقابلة، في قناة “روسيا اليوم” أواخر العام الماضي، أن ” الإسرائيلين يصرون على ما يسمونه حق الدفاع عن النفس وحماية الأمن القومي. هم يقولون إنهم يستهدفون أهدافاً إيرانية. لنقل ذلك بصراحة”.

شارك المقال على:
مقالات ذات صلة:

تقارير وتحقيقات

آخر الأخبار

مساحة نسوية

أرشيف الاتحاد