إصابة 6 نازحين بجروح بسبب العاصفة في شمال سوريا

أصيب 6 نازحين من أسرة واحدة بينهم ثلاثة أطفال وامرأتان بجروح، بسبب انهيار سقف مسكنهم المؤقت عليهم بعد العاصفة التي ضربت شمال سوريا.

وقال “الدفاع المدني السوري” أن “انهيار السقف جاء بسبب العاصفة الهوائية والهطولات المطرية الغزيرة في مخيم عين العبيد في منطقة جرابلس بريف حلب الشرقي، حيث قامت فرق الإسعاف بنقل الأطفال للمشفى وأمنت المكان”.

وأدت الهطولات المطرية الغزيرة يوم أمس بتضرر عدة خيام في مخيم بقرية بيرة أرمناز شمال غربي إدلب، وفق ما نشر الدفاع المدني السوري على صفحته في “فيسبوك”.

وتابع “الدفاع المدني” أن “فرقه استجابت للحادثة وقامت بفتح ممرات مائية لتصريف مياه الأمطار ومنع دخولها إلى الخيام”.

وحذر “الدفاع المدني” يوم أمس من “هطولات مطرية غزيرة واشتداد في سرعة الرياح في مناطق ريف إدلب”، مبيناً أنها “تترافق مع هطولات ممزوجة بالثلوج في بعض مناطق جبل الزاوية”.

وشهدت مخيمات النازحين في شمال سوريا تساقط الثلوج بشكل كثيف خلال الشهر الماضي، مما أدى لانهيار حوالي ألف خيمة بشكل كامل، وانخفضت درجات الحرارة إلى ما دون الصفر، وفق الموقع الرسمي لأمم المتحدة.

إحصائيات وأَضرار

تسببت الأحداث العسكرية في سوريا على مدار 10 سنوات نزوح حوالي 6.7 مليون شخص داخل سوريا حتى نهاية عام 2020 وفق إحصائيات المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

ووفق إحصائيات الأمم المتحدة، يعيش 2.8 مليون نازح داخل المخيمات، ويتعرضون لظروف إنسانية صعبة، وتعتبر هذه المخيمات “سيئة في أفضل الأحوال”.

قال نائب منسق الأمم المتحدة الإقليمي للشؤون الإنسانية للأزمة السورية “مارك كتس” أن “حوالي 100 ألف شخص تضرر بسبب الثلوج، وحوالي 150 ألف شخص آخر يعيشون في الخيام تضرروا بسبب الأمطار والدرجات المتجمدة، وهذا يعني ربع مليون شخص يعانون الآن”.

وسببت موجة الثلوج الأخيرة أضراراً لأكثر من 176 مخيماً، وانهيار أكثر من 467 خيمة بشكل كامل، وفق تقرير لمنسقي استجابة سوريا.

ووصل عدد المخيمات في مناطق الشمال السوري إلى 1,293 مخيماً، يعيش فيها 1,043,689 شخصاً، وتتضمن هذه المخيمات، 382 مخيماً عشوائياً يقيم فيها 185,557 شخصاً وفق إحصائية أجراها فريق “منسقو استجابة سوريا”.

وقالت وكالات الإغاثة الإنسانية في 17ديسمبر/كانون الأول الماضي، أن “فصل الشتاء هذا قد يكون هو أصعب فصل في جميع أنحاء سوريا، وسيتحوّل من فصل عاديّ في السنة إلى صراع من أجل البقاء، بسبب الظروف الاقتصادية القاسية التي يعاني منها السوريون”.

وأعلنت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في 10 نوفمبر/تشرين الثاني، أن عدد اللاجئين السوريين في أنحاء العالم بلغ حوالي 6.6 مليون لاجئاً، 5.6 مليون منهم لجأوا إلى بلدان قريبة من سوريا.

شارك المقال على:
مقالات ذات صلة:

تقارير وتحقيقات

آخر الأخبار

مساحة نسوية

أرشيف الاتحاد