الفصائل الموالية لتركيا تعتقل مواطنين في مناطق متفرقة بعفرين

اختطفت “الشرطة العسكرية” الموالية لتركيا مدنيَّن، بحجة العمل خلال وبعد فترة الإدارة الذاتية سابقاً، في مناطق مختلفة بريف عفرين.

وأفادت منظمة حقوق الإنسان عفرين- سوريا، أن “الشرطة العسكرية” اعتقلت المواطن “خالد يوسف محمد” 41 عاماً، ويعمل سائقاً ضمن مدينة عفرين، بتهمة العمل في تهريب البشر.

وأشارت إلى أن المواطن “خالد” اعتُقل منذ يومين، وهو من سكان قرية “دير صوان” التابعة لناحية “شران” بريف عفرين.

وأضافت المنظمة أن “الأمن السياسي” التابع للفصائل الموالية لتركيا اعتقلت المواطن “عصام محمد” بتهمة أداء واجب الدفاع الذاتي في فترة الإدارة الذاتية سابقاً.

ولفتت إلى أن “عصام” سبق أن اعتقله “الأمن السياسي” وأودعوه سجن “الراعي” لمدة سنتين و9 أشهر، وهو من أهالي قرية “شوربة” التابعة لناحية “معبطلي” بريف عفرين.

اعتقالات لتحصيل الفدية

وذكرت منظمة حقوق الإنسان أن “الشرطة العسكرية” اعتقلت منذ أيام المواطنة “إلهام عبد الحمن سليمان” 42 عاماً، ببلدة راجو، وهي من أهالي قرية “خالتا” وأم لخمسة أطفال.

واتهمت “الشرطة العسكرية” “إلهام” بالعمل في مؤسسات الإدارة الذاتية سابقاً، وحوّلتها إلى سجن “معراتة” سيء الصيت في عفرين دون معرفة مصيرها حتى الآن.

وفرضت المحكمة التابعة للفصائل الموالية لتركيا غرامة 1500 ليرة تركية (100 دولار) للإفراج عن خمسة مواطنين من أهالي عفرين.

ووفقاً للمنظمة الحقوقية فإن الفصائل الموالية لتركيا سبقت واعتقلت المواطنين الخمسة قبل نحو شهرين وأفرجت عنهم لقاء غرامة مماثلة على كل شخص.

والمعتقلين الخمسة هم “توفير بكو، محمد بكو، محمد بريمو”، وشخصان من عائلة “كوليكو” وهم من أهالي قرية “معملا” التابعة لناحية “راجو” بريف عفرين.

ووثق مركز توثيق الانتهاكات اعتقال 172 شخصاً منذ بداية العام الجاري، مشيرة أن العدد الفعلي أكثر منذ لك لوجود عائلات تتحفظ على ذكر أسماء أبنائها، وغيرهم ممن لم تتمكن المنظمة من الوصول إليهم.

شارك المقال على:
مقالات ذات صلة:

تقارير وتحقيقات

آخر الأخبار

مساحة نسوية

أرشيف الاتحاد