نيويورك تايمز: أول دفعة مقاتلين سوريين وصلت لأوكرانيا للقتال إلى جانب روسيا

وصلت أول دفعة من المقاتلين السوريين إلى روسيا، لتلقي التدريب العسكري، قبل التوجه إلى أوكرانيا للمشاركة في الغزو الروسي، حسب صحيفة نيويورك تايمز

ونقلت الصحيفة عن دبلوماسي غربي حليف للنظام (لم تسمه)، أن الدفعة تضم نحو 300 مقاتل من فرقة في جيش النظام، عملت سابقاً مع القوات الروسية في سوريا.

وأضاف أن مجندين آخرين من جميع أنحاء مناطق النظام في سوريا، سيلتحقون بالمقاتلين الذين وصلوا إلى روسيا، مشيراً إلى وضع قوائم تضم أسماء آلاف الراغبين في المشاركة بالغزو الروسي لأوكرانيا، ويتم فحصها من جانب أجهزة أمن النظام قبل إرسالها إلى روسيا.

بدوره، أكد رئيس منظمة “سوريون من أجل الحقيقة والعدالة” بسام الأحمد، أن بعض المقاتلين يشعرون بالولاء لروسيا بسبب دعمها لنظام بشار الأسد، فيما يرغب آخرون بالمشاركة في الغزو الروسي أملاً في الحصول على المال.

وأعرب الأحمد عن استغرابه من أن هؤلاء المقاتلين يصدقون أنهم سيعينون في وظائف “غير قتالية”، مثل حراسة القواعد أو المنشآت النفطية، والوعود بمنحهم رواتب شهرية تتجاوز ألف دولار أمريكي.

الراتب هو الدافع الأبرز

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان أعلن في 15 مارس/آذار أن روسيا أعدت قوائم بأكثر من 40 ألف مقاتل ينضوون ضمن قوات النظام السوري ومجموعات موالية لها ليكونوا على أهبة الاستعداد للقتال إلى جانب الجيش الروسي في أوكرانيا.

ولا تعد هذه المرة الأولى التي يُشارك فيها مقاتلون سوريون في حروب خارج البلاد، إذ توجه آلاف خلال السنوات الماضية للقتال في ليبيا وأذربيجان إلى جانب القوات المدعومة من روسيا أو تركيا.

وفي بلد يترواح فيه راتب الجندي السوري بين 15 و35 دولارا، وعدت القوات الروسية المجندين للذهاب إلى أوكرانيا براتب شهري يعادل نحو 1100 دولار أميركي، وبتعويض قدره 7700 دولار في حال الإصابة و16500 دولار لعائلة المقاتل في حال وفاته، وفق المرصد.

والأربعاء، قال المتحدث باسم البنتاغون، جون كيربي، إن نحو 1000 مرتزق من مجموعة فاغنر موجودون بالفعل في منطقة دونباس الشرقية في أوكرانيا حيث أقامت روسيا جيبين انفصاليين وإن من بينهم سوريون. 

شارك المقال على:
مقالات ذات صلة:

تقارير وتحقيقات

آخر الأخبار

مساحة نسوية

أرشيف الاتحاد