هذا ما قرره النظام السوري بخصوص أزمة الخبز في مناطق سيطرته

أصدرت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك، التابعة لحكومة النظام السوري، قراراً حول مخصصات المخابز التموينية من مادة الدقيق والعقوبات المترتبة على المخابز المخالفة، فيما يخص عدد الربطات والوزن والبيع بسعر زائد، وفقاً لوكالة سانا للأنباء التابعة للنظام.

وزعمت الوزارة أن” مخصصات المخابز التموينية من مادة الدقيق، كما هي ولم يجر أي تخفيض عليها وأن كل مخبز لا يخرج عدد ربطات موازياً لمخصصاته، تخفض مخصصاته بمقدار الانخفاض”.

وأضاف القرار:” أن كل مخبز يجمع بطاقات أو يبيع لمواطن واحد أكثر من 3 بطاقات يخالف وفق قانون حماية المستهلك الجديد كما تلغى أية سماحية ممنوحة سابقاً للمخابز التموينية بالنسبة لوزن ربطة الخبز التي يجب أن تكون 1100 غرام زائداً 5 بالألف فقط”.

شكاوى من نقص الخبز في حماة

واشتكى عدد من السكان في محافظة حماة، من نقص كميات الخبز الموزعة للمعتمدين ومن الأفران، حيث لم يأخذ بعض الأشخاص مخصصاتهم من ربطات الخبز.

وقال مصدر مطلع من محافظة حماة، للاتحاد ميديا، أن: “النقص حصل بعد تطبيق قرار مجلس وزراء النظام بحسم 15% من كميات الخبز الموزع على الأفران”.

وتابع المصدر أن “في حال استمرار نقص كميات الطحين الواردة للمخابز ستحدث أزمة كبيرة بالخبز، الذي يعد المصدر الأساسي لغذاء الكثير من العائلات”.

وأكد “أبو محمد” وهو أحد العاملين ضمن الفرن الآلي في محافظة حماة، أن “كميات الطحين التي تأتي للمخبز باتت أقل من السابق، وهو ما تسبب بحدوث نقص بالكميات الموزعة على المعتمدين ومراكز التوزيع”.

ورصدت الاتحاد ميديا/، تجمع العشرات أمام مراكز توزيع الخبز في مختلف مناطق محافظة حماة، بانتظار وصول مخصصاتهم اليومية.

ووصل ثمن ربطة الخبز العادي “المدعوم” إلى 250 ليرة سورية، في حين حددت حكومة النظام السوري، سعر الربطة “غير المدعومة” بـ 1300 ليرة سورية.

ويستطيع الشخص الواحد شراء ربطة واحدة من الخبز العادي كل يومين، بينما سمحت حكومة النظام بشراء 30 ربطة شهرياً للأسرة المؤلفة من ثلاثة أفراد.

شارك المقال على:
مقالات ذات صلة:

تقارير وتحقيقات

آخر الأخبار

مساحة نسوية

أرشيف الاتحاد