قتلى وجرحى في صفوف ميليشيا حزب الله العراقي شرقي الرقة

سقط عناصر من ميليشيا حزب الله العراقية صباح اليوم الأحد، بين قتيل وجريح بانفجار عبوة ناسفة بسيارة تقلهم في ريف الرقة الشرقي، شمال شرقي سوريا.

وبحسب مصادر محلية إن “مجهولين زرعوا عبوة ناسفة على جانب الطريق الواصل بين معدان وقرية “السلام عليكم” شرقي الرقة انفجرت بسيارة عسكرية تقل عناصر من ميليشيا حزب الله العراقي ما أدى إلى مقتل اثنين منهم وإصابة آخرين”.

وأضافت المصادر أن “الميليشيا نقلت القتلى والجرحى إلى مستشفى دير الزور العسكري، وعرف من القتلى علاوي الجنابي عراقي الجنسية وفارس المحيميد من دير الزور. مشيرة ب أن قوات النظام حضرت لموقع الحادث بحثاً عن أي أدلة تتعلق بعملية الاستهداف والجهة المنفذة”.

ولدى ميليشيا حزب الله العراقي، مركز للتطوع بريف السبخة شرقي الرقة. وسبق أن قتل وجرح عدة عناصر من قوات النظام والميليشيات الإيرانية بهجوم لمجهولين على نقاط لهم في ريف محافظة الرقة.

يُشار إلى أنّ الميليشيات المرتبطة بميليشيا “الحرس الثوري” الإيراني، خاصةً الميليشيات العراقية، تنتشر في غالبية مناطق سيطرة قوات النظام، لا سيما في ريفي الرقة ودير الزور والبادية السورية.

وفي 30 آذار من العام الماضي قتل وجرح عدد من عناصر ميليشيا “حـزب الله” اللبناني، إثر انفجار عبوة ناسفة، داخل إحدى السيارات العسكرية في ريف حلب الشرقي، شمال سوريا.

وأفادت مصادر حينها، إن “عناصر حزب الله خرجوا من مقرهم جانب محطة المياه في الخفسة على طريق منبج شرقي حلب، نحو مطار الجراح العسكري بالريف ذاته، بغية التوجه بمهمة نحو حاجز يتبع للميليشيا هناك”.

وأضاف المصدر، أن “عبوة ناسفة زرعها مجهولون داخل إحدى السيارات، انفجرت عقب تحركهم من المقر بقليل، ما أدى لمقتل ثلاثة عناصر يحملون الجنسية اللبنانية، وآخرين من أبناء محافظة حلب يعرف أحدهم بلقب “شمبرير” وهو نوع من الألقاب يستخدمها العناصر والقادة للتمويه”.

شارك المقال على:
مقالات ذات صلة:

تقارير وتحقيقات

آخر الأخبار

مساحة نسوية

أرشيف الاتحاد